| المجلـس التنـفيذي | القسم التربوي | وحدة المدارس والروضات | مؤسسة أهل الحق للطلبة والشباب .. ينبوع صافٍ في عين التمر

مؤسسة أهل الحق للطلبة والشباب .. ينبوع صافٍ في عين التمر

  |   عدد القراءات : 22775
مؤسسة أهل الحق للطلبة والشباب .. ينبوع صافٍ في  عين التمر

الرائقة الصافية واحة خضراء تنظر الى الدنيا بعشرة عيون مائية معدنية رائقة وغنية ( بالكلوريدات والكبريتات ) ينبع ماؤها الصافي من عين الزرقاء وعين الحمراء وعين السيب وعين أم الكواني وعين أم طير وعين بيت السمينة وعين السورة والقيامة وعين جفه بصحراء (عين التمر) في كربلاء المقدسة لتخط العيون النابعة جغرافية قضاء كبير وسط الصحراء وترسم العيون واحة خضراء ولوحة متناسقة من الجمال الرباني  بقدرة رسامها القادر وبابداع الخالق الواحد ليقع  القضاء الصحراوي الاخضر على بعد ( 85 كم ) عن كربلاء المقدسة قضاءً غنيا بعبق التاريخ حيث تمتد جذور اثاره المدنية الى ما قبل الاسلام بنحو أربعة آلاف سنة فكان حينها حاضرة مدنية  وحصنا عسكريا وممرا تجاريا ومدينة للملوك لكنها اندثرت بسب انحسار المياه عنها  وكذلك تفشي مرض ( الملاريا ) الذي قضى على معظم أهل  مدينة (شثاثة) الاسم التاريخي لمدينة عين التمر بلفظتها القادمة من اللغة الآرامية وتعني ( الرائقة الصافية ) وقد تم تغيير اسم المدينة الارمني ( شثاثة عام 1938الى عين التمر ) لامتيازها بكثرة النخيل وتنوع التمور في بساتينها المصدر المهم في أنتاج وتصدير التمور وقد ذكرت (المس بل) في رسائلها عام  (1924م ) ان عدد اشجار النخيل في شثاثة الارامية يصل الى 170ألف نخلة لتكون   المدينة وقتها مصدرا مهما ورئيسيا لانواع التمور والمعتمدة في سقي  نخيلها على ماء العيون العشرة التي اصابها العمى حسرة وحرقة على احتلال العراق ليتحول ماؤها الرائق الصافي الى برك آسنة لا يروي بستانا من بساتين الزهدي والخضراوي المترامية على اطراف العيون، ليعم الفقر والعوز وتتفشى البطالة المرض الاخطر من ( الملاريا ) ليؤثر المرض  المتفشي على  مستوى التعليم في القضاء الذي احتفل العام الماضي بفتح الفرع العلمي في المدرسة الوحيدة هناك.  لكن المشكلة التي واجهت (الشثاثيين ) وتشترك بها جميع مدارس العراق الحكومية التي غادرها ابناء الاغنياء واولاد اللصوص لقلة ايام الدوام وساعات التدريس وعدم اتمام المناهج المقررة اوالالتحاق بمعاهد ودورات تقوية تكلف ملايين الدنانير التي تبكيها جيوب اولياء امور طلاب (عين التمر) بعد جفاف ماء عيونها ليبقى ما يقارب المائة طالب وطالبة من الفرع العلمي عرضة لضياع المستقبل لعدم اتمام المنهج وصعوبة الالتحاق بمعاهد تقوية لعسر ذات اليد فلم يكن على مؤسسة اهل الحق للطلبة والشباب الا الشعور بالمسؤولية الوطنية والاخلاقية وفتح دورة تقوية مجانية للصفوف المنتهية يشرف عليها الخيرين من ابناء القضاء الذين تحملوا اعباء المسؤولية والهمّ الوطني المشترك وسرعان ما بارك السيد قائم مقام قضاء (عين التمر) المشروع واعتبره مشروعا يستحق التقدير كونه ينمي قابلية قادة المستقبل العلمية بينما تعهد السيد ( لؤي الطبطائي ) مسؤول رابطة مؤسسة اهل الحق للطلبة والشباب في (عين التمر) بذل الجهود من اجل نجاح الدورة  وديمومتها بعد ان تمنى على المسؤولين في المؤسسة ان يمتد المشروع الى العطلة الصيفية لاستقبال الطلبة الناجحين من الصف الخامس علمي الى الصف السادس العلمي، وفي ذات السياق اعرب الطلبة عن سرورهم بالمشروع وتجمعوا من باكر صباح يوم افتتاح الدورة ليصل عدد المشتركين الى خمسين طالبا وطالبة في اليوم الاول  من الافتتاح حيث قال ( حسين علي ) الطالب في الصف السادس علمي بمدرسة الشهيد الشيخ جاسم المطيري: نحن اليوم نشعر بسعادة كبيرة وامتنان لمؤسسة اهل الحق للطلبة والشباب بما حققت لنا من فرصة لاتعوض في اتمام المنهج الدراسي على يد اساتذة اكفاء، بينما قالت الطالبة  في الصف السادس العلمي ( حوراء خضر ): اليوم تحققت لنا امنية وسوف تكون لنا فرصة اكبر في الحصول على معدلات اعلى بعد ان ننتهي من اتمام المنهج وليس بجديد على مؤسسات حركة اهل الحق ان تقاسمنا الهموم وشعورها  بالمسؤولية تجاهنا وهي المسؤولية التي اكدها الشيخ ( نعيم العبودي ) رئيس مؤسسة اهل الحق للطلبة والشباب حيث قال: نحن في المؤسسة نسعى بخطى واسعة وخطوات سريعة في اتمام عدة مشاريع تربوية وتعليمية تعود بالفائدة والنفع على طلبتنا الاعزاء ونعمل بجد من اجل رفع مستواهم العلمي والثقافي، اما مشروع دورة التقوية في (عين التمر) نحن نعمل على دعم الرابطة هناك وسوف نعمل باذن الله على استمرار مشروع دورة التقوية في حال حققت الدورة طموحات  طلبتنا الاعزاء في (عين التمر) .

شامل الطبيلي