| كتابات الحق | نظرة في خصائص حركة (أهل الحق)

نظرة في خصائص حركة (أهل الحق)

  |   عدد القراءات : 28720
نظرة في خصائص حركة (أهل الحق)

يمتاز كل حزب أو تنظيم بمجموعة خصائص تأريخية وثقافية وآيديولوجية وسياسية خاصة به ، فيما تَتَميّز حَركَة (أهل الحق) عن كثير من فصائل المقاومة العراقية والإسلامية بجُملة من الخصائص الفكرية والتنظيمية من أهمها :

1- الإنتماء إلى خط أهل البيت «عليهم السلام» كمنهج رسالي بكُل ما يُمثلونه من قِيَم ومَباديء عظيمة ، تلك القيم الإنسانية التي تمثّلت برسول الإنسانية محمد بن عبد الله «ص» ، والقيم الجهادية التي تمثلت ببطل الإسلام علي بن أبي طالب «ع» ، والقيم الثورية والإنسانية في نهضة أبي الأحرار وسيد الشهداء الإمام الحسين بن علي «ع» .

2- الإنتماء إلى مَدرَسَة الشّهيدين الصّدرين «رض» اللّذَين تَمَيّزا بالدعوة إلى حاكميّة الإسلام وَعَدَم الفَصل بَين الدين والسياسة ، وإتّخذا جانب الإصلاح الإجتماعي والأخلاقي والأمر بالمعروف والنهي عن المنكَر ، وإلتزام المقاومة وَرَفض الظُلم والطُغيان بكُل أشكاله .

3- مُراعاة الجانب الشرعي ، فـ(أهل الحق) عَملوا على تحويل مشروعية المقاومة إلى واقع حال يَستَلهم تأييده من قبل مراجع الدين والمجتهدين وفضلاء الحوزة ، وهذا ما تَحَقّق بنسبة كبيرة ، حتى تحولت المقاومة إلى ظاهِرَة مَيدانية تَتَمنّع أمام أي نِقاشٍ أو جَدَل فِقهي تَشكيكي ، وَلم تَقف مُراعاة أهل الحق للجانب الشرعي عند هذه الكُبرى فحسب بل تتجاوزها إلى تفاصيل وجزئيات العمل الميداني .

4- إن العصائب تتمتع بالحس الوطني العالي ، حيث أن قيادات هذا التشكيل وأفراده هُم أبناء هذا البلد الطيّب وأبناء حوزته وعشائره ، ولذا إنصَبّ جُهدهُم على تحرير وطنهم ولم يكُن هدفهم تحصيل مناصب أو سُلطة فقدوها ولم تكُن مُقاومتهم نابعة من عقيدة دينية مُتطرفة أساءت إلى سُمعة الإسلام أكثر مما نفعت.

5- إنها تؤمن بالقيادة الجماعية التي تعتمد مبدأ الشورى ، وتعتمد على دراسة الواقع دراسة دقيقة قبل إتخاذ القرارت.

6- تنامي المستوى النوعي لأفراد التشكيل إيمانياً وعقائدياً وهذا من أهم الأسباب التي جعلت هذا التشكيل يتطور إلى هذا المستوى من القدرة والقوة.

7- تكريس مبدأ القضاء الشرعي وتطبيق أحكامه كأولوية فرضها التكليف الشرعي النوعي من خلال تنصيب قاضي شرعي خاص بالحركة ومُعيّن من قبل الحاكم الشرعي يتولى البت في جميع المسائل القضائية التي تقتضي إذناً شرعياً ، وكذلك وجود قوانين ونُظُم إدارية داخلية مُقرة هي الأخرى من قبل الحاكم الشرعي .

8- القُدرَة التنظيمية والجهوزية العالية مما جَعَل التشكيل يَستَطيع إستيعاب الضربات التي وَجّهها لَهُ العدو وإستطاع التكيّف بل والتقدم أثناء المواجهة وأثناء تغيير العدو لتكتيكاته العسكرية .

9- كذلك يَتَميز التشكيل بأن الغالبية من قياداته هُم من طَلَبَة العلوم الدينية في النجف الأشرف ومن مَدرَسَة السيد الشهيد محمد الصدر «رض» .

وكان لمجمل هذه النقاط التأثير الكبير على سلوكيات وأخلاق أفراد التشكيل ، فتَمَيّزوا بالإلتزام الدقيق بثوابت الشريعة والتي من أهمها هو ما أوصى به الشهيد الصدر «رض» من الرجوع إلى الحاكم الشرعي والحفاظ على وحدة الإسلام وسُمعة المذهب .

بقلم / أحمد رضا المؤمن