| المتحدث الرسمي | أهل الحق: بن رعد أثبت طائفيته وبرهن مدى انحراف مفوضية حقوق الإنسان في الأمم المتحدة

أهل الحق: بن رعد أثبت طائفيته وبرهن مدى انحراف مفوضية حقوق الإنسان في الأمم المتحدة

  |   عدد القراءات : 9495
أهل الحق: بن رعد أثبت طائفيته وبرهن مدى انحراف مفوضية حقوق الإنسان في الأمم المتحدة

 

السومرية نيوز/ بغداد

انتقد المتحدث الرسمي باسم المكتب السياسي لعصائب أهل الحق نعيم العبودي، الجمعة، بشدة اتهامات المفوض السامي لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة زيد بن رعد تجاه فصائل المقاومة الإسلامية في العراق، فيما اعتبرها "تخرصات" تؤكد توجهه الطائفي وتبرهن مدى انحراف هذه المنظمة الدولية.

 

وقال العبودي في بيان تلقت "السومرية نيوز" نسخة منه، إن "تجاوزات المفوض السامي لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة زيد بن رعد واتهامه للمقاومة الإسلامية والحشد الشعبي بارتكاب جرائم ضد المدنيين من دون أدلة فعلية يؤكد على توجهه الطائفي"، مبينا أن "ذلك أثر على المنظمة، مما جعلها غير مستقلة وتركت دورها الحقيقي في متابعة حجم التجاوزات والجرائم التي ترتكب ضد المدنيين في العراق من قبل زمرة داعش التكفيرية والدول الداعمة لها".

وأضاف، أن "ذلك يوضح التوجه الطائفي لدى ابن رعد تجاه فصائل المقاومة والحشد الشعبي"، لافتا الى أن "تخرصات المفوض السامي لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة زيد بن رعد تجاه فصائل المقاومة الإسلامية في العراق تبرهن مدى انحراف هذه المنظمة الدولية عن مسارها الأساسي".

 

وتابع العبودي، أن "هذه الخطوة تؤكد مدى تحكم الولايات المتحدة بالقرار ألأممي واتخاذه وسيلة تسقيط لكل دولة أو جهة تعارض مخططاتها التخريبية في المنطقة"، معتبرا "اتهامات ابن رعد استكمالاً لسيناريو استهداف المقاومة الإسلامية بإشارة أمريكية، وهو ما بدأت به الإمارات العربية تمهيداً لتجريم فصائل المقاومة التي أثبتت وطنيتها، وتسقيطها عربياً وعالمياً باتهامات واهية تخلو من الأدلة القطعية".

 

وهاجمت وزارة حقوق الإنسان العراقية، الأربعاء (19 تشرين الثاني 2014)، المفوضية السامية لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة على خلفية اتهامها الجيش العراقي وقوات الحشد الشعبي بارتكاب انتهاكات، وفيما اتهمتها بأنها تريد أن تعلن نفسها ناطقة بلسان حال التنظيمات "الإرهابية"، أكدت أن ما تسميها "ميليشيات" هي قوات عراقية "بالدم واللسان".

 

 

وكان مجلس الأمن الدولي عقد، الثلاثاء (18 تشرين الثاني 2014)، جلسة لبحث الأوضاع في العراق بحضور المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة نيكولاي ملادينوف والمفوض السامي لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة الأمير زيد بن رعد الحسين.



رابط الخبر