| كتابات الحق | العصائب مدرسة الشهادة والشهداء

العصائب مدرسة الشهادة والشهداء

  |   عدد القراءات : 24523

 

بقلم/ عدنان الحساني

الشهادة ليست مجرد فضيلة فحسب وانما بينونة اتصاف تقع في نطاق المحتوى الداخلي للعقيدة الحقة فهي متفرعة عن الاعتقاد ومترتبة عليه لا انها مزية مضافة الى المعتقدين وهو ما اشار اليه ائمة اهل البيت عليهم السلام جاء عن عبد الله بن سنان قال : « قلت لأبي عبد الله ( عليه السلام ) : جعلت فداك ما تقول في هؤلاء الذين يقتلون في هذه الثغور ، قال : قال الويل لهم ليعجلون قتله في الدنيا وقتله في الآخرة ، والله ما الشهداء إلا شيعتنا ولو ماتوا على فرشهم).

وكثيرا ما اشار اهل البيت عليهم السلام الى فضيلة الشهداء في اخر الزمان وفي عصر الغيبة وانهم افضل الشهداء..

بذل الحشد الشعبي الكثير من الشهداء في سبيل المقدسات والوطن الا ان ماميز عصائب اهل الحق انها بذلت نخبة من خيرة قادتها وكوادرها المتقدمة ...وهذا ان دل على شيء فهو يدل على عدة معطيات اهمها:

1- ان هذه النخبة تمتاز بشعورها العالي بأهمية التضحية ووصلت مراحل متقدمة من الصفاء الروحي والمعنوي.

2- ان عصائب اهل الحق تشكل رأس حربة متقدم في المعارك الكبيرة والمهمة التي تقتضي حضور القائد وتقدمه في ساحة المعركة.

3- ان عصائب اهل الحق جديرة بالاهتمام بالجانب الثقافي والتعبوي لكوادرها من خلال تغذيتهم بأسباب الوعي الجهادي والتعبوي الذي يغذي حماستهم وتفاعلهم القتالي..

من هنا نفهم مدى قدرة هذا الفصيل المبارك على ادارة العملية التعبوية ثقافيا وعسكريا ولوجستيا فهو بحق يعد مدرسة يستلهم منها قيم التضحية والفداء وبالتالي فان هذه الحركة قادرة على ان تكون على قدر المسؤولية في تكفل مهام التوعية والتدريب والتثقيف وبث الوعي الرسالي في نفوس المقاتلين .

ان سقوط اعداد غير قليلة تمتاز بالنوعية النخبوية مضمخة بدمائها في سبيل قضية الاسلام والوطن امر يدعو الى التوقف والتأمل والتحليل للخروج بنتائج نستطيع من خلالها ان نؤسس لمرحلة جديدة من الوعي الرسالي المطلوب في مثل هذه الظروف .

نبحث اسباب الشهادة فهي اما اقدام منقطع النظير او استهداف امريكي واضح وهذا يدل دلالة واضحة على الثقل الذي تمتاز به العصائب عند صناع القرار العسكري الامريكي حيث انها باتت تشكل حجر عثرة بالنسبة لمخططات الشيطان الاكبر لذا نراه يسعى الى تقويض تقدمها على الارض بكافة السبل والوسائل فاذا كانت الصائب على بساطة عديدها وتجهيزها تستطيع ان تغير في معادلات القوى بشكل فاعل فما بالك لو حصلت على استحقاقها الميداني من التجهيز والتسليح اذن فنحن امام مدرسة عتيدة في جميع مناحي العمل الرسالي وأديباته بدءا من ثقافة التعبئة وانتهاء بقافة الشهادة وما لنصر الا من عند الله ..

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha