| البيانات الرسمية | بيان المقاومة الاسلامية عصائب أهل الحق حول تصريحات اوردغان الاخيرة في الشأن العراقي

بيان المقاومة الاسلامية عصائب أهل الحق حول تصريحات اوردغان الاخيرة في الشأن العراقي

  |   عدد القراءات : 3263
بيان المقاومة الاسلامية عصائب أهل الحق حول تصريحات اوردغان الاخيرة في الشأن العراقي

بسم الله الرحمن الرحيم

مع إقتراب انطلاق معركة تحرير الموصل  وخلاص هذه المدينة العراقية الأصيلة من الزمر التكفيرية المجرمة التي أمعنت في اهلها وبناها التحتية قتلا وتدميرا ، تتكشف امامنا يوما بعد أخر وجوه إعداء العراق الذين يعملون على تقسيمه وأضعافه من اجل السيطرة على خيراته ومقدراته ،

وما تصريحات الرئيس التركي اردوغان الوقحة الا مثالا واضحا على التدخل السافر في الشأن العراقي ، واعتداءا على سيادته وكرامته ، وبوجه طائفي مقيت يكشف حقيقة التآمر التركي في كل  ما جرى في بلادنا منذ اكثر من عامين .

إن دعوة اردوغان الوقحة لتقسيم الموصل على فئة مذهبية دون اخرى تمثل تطاولا غير مسبوق على وحدة البلاد وحرمة ابنائه خاصة المدينة المنكوبة والاسيرة. 

إن تصريحات اردوغان امس أثبتت وقوف تركيا والسعودية وراء حملة داعش في الموصل التي استهدفت ابناء المكون المسيحي والايزيديين والشبك كما انها تعكس استهانة تجاه الموقف العراقي الرافض لتواجد القوات التركية في الموصل ، حيث كرر المسؤول التركي ان انزعاج الحكومة العراقية لا يهمه ، مكررا مطامعه وتحججه بتدريب البيشمركة وقوات مرتبطة بالسياسيين الذين يدورون بالفضاء التركي. 

وفي الوقت الذي نحذر اردوغان ومن يقف معه من أن الاطماع في العراق لن تجني لهم سوى الخيبة والخذلان ، فالعراقيون الذين لقنوا داعش هزائم نكراء سيتصدون لأي مخطط طائفي خبيث يريد تمزيق الارض والسكان.

فإننا نطالب  السيد رئيس الجمهورية بالقيام بواجبه الدستوري في الحفاظ على وحدة البلد وسيادته كما ندعو الحكومة العراقية ممثلة برئيس الوزراء الى الاسراع  بحسم موضوع التواجد التركي وانهائه  قبل بدأ انطلاق عملية تحرير الموصل ، لان انطلاق العملية مع وجود قوات تركية ستؤدي الى نتائج  خطيرة على وحدة وسيادة البلد في ظل الاطماع التركية  الاردوغانية  الواضحة والصريحة، وعدم الاكتفاء بردود ضعيفة لا تتناسب وحجم الاعتداء على سيادة البلد، فسيادة العراق وحماية ابنائه خط احمر ، وعلينا ان نكون جميعا بالمستوى المطلوب. 

كما نطالب مجلس النواب العراقي  الى قرار وطني وشجاع يكون بمستوى التحديات الخطيرة التي تهدد وحدة العراق ، كما ندعو القوى السياسية الوطنية للتصدي بحزم لهذا التطاول حفاظا على سيادة  الوطن ووحدته .

ونجدد عهدنا لشعبنا الكريم بأننا لن ننتظر من احد الدفاع عن أرضنا ومقدساتنا وحفظ التنوع الديني المذهبي وتعزيز اواصر الوحدة وسيكون ذلك في الملحمة البطولية المرتقبة في الموصل

 

المقاومة الاسلامية عصائب أهل الحق

3/10/2016