| البيانات الرسمية | بيان المقاومة الاسلامية عصائب أهل الحق حول التطورات الامنية الاخيرة في محافظة كركوك

بيان المقاومة الاسلامية عصائب أهل الحق حول التطورات الامنية الاخيرة في محافظة كركوك

  |   عدد القراءات : 2870
بيان المقاومة الاسلامية عصائب أهل الحق حول التطورات الامنية الاخيرة في محافظة كركوك

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

في الوقت الذي يسطر أبناء الوطن من قواتنا المسلحة أروع الانتصارات وهم يؤرخون لمرحلة تاريخية مهمة من مراحل العزة والشرف لعراقنا الأبي ، أستغل الارهابيون الفرصة ليقوموا بترويع الاهالي وقتل الابرياء في محافظة كركوك في ظل تهاون من قيادات الأجهزة الأمنية في المحافظة في تجاهل المعلومات الاستخبارية المسبقة التي كانت موجودة وفِي ظل تخاذل من أفراد الأجهزة في التصدي ومواجهة الهجمات التي قام بها أفراد معدودين من داعش .

 

وكنا قد حذرنا سابقاً قبل انطلاق معركة تحرير الموصل بأن تحرير المدن العراقية يجب أن يكون حسب الاولويات العسكرية والمصالح الوطنية ، وقلنا بوضوح وصراحة حينذاك انه وبسبب صعوبة فتح جبهتين لمعركتين كبيرتين في وقت واحد ، أن تكون الاولوية لتحرير مدينة الحويجة الواقعة شرقا ومن ثم راوة وعانة والقائم الواقعة غربا وقبلهما تأمين طرف كربلاء باتجاه محافظة الأنبار وتطهير محيط بغداد اللذان ما زالا يتواجد فيهما العديد من الحواضن الخطرة على أمن كربلاء المقدسة والعاصمة بغداد ، ثم بعد ذلك الانطلاق الى تحرير مدينة الموصل شمالا .

 

وقد كان هذا الرأي ينسجم تماماً مع المنطق العسكري للعمليات بعيدا عن حساب الاولويات والمصالح الامريكية المرتبطة بتحقيق إنجاز عسكري بإدارة أمريكية قبل موعد الانتخابات في الشهر تشرين الثاني.

 

ولكن للأسف تم تجاهل هذه المعطيات وانطلقت العمليات باتجاه تحرير مدينة الموصل اولا وحيث ان القرار صار هكذا فنحن اعلنا عن دعمنا وأسنادنا ومشاركتنا لقواتنا المسلحة البطلة وهي تخوض غمار اشرف المعارك لتحرير ارض الموصل واهلها من دنس داعش الاجرام والتكفير.

 

 ولكن من اجل عدم الوقوع في نفس الخطا مرة ثانية ومن اجل عدم إعطاء العدو الفرصة مرة اخرى لمهاجمة المدن التي يتواجد  فيها او بقربها حواضن ومجاميع نؤكد على الأجهزة الامنية بضرورة رفع مستوى اليقظة والانتباه الى اعلى مستوياته في كل المناطق وخصوصا في طرف محافظة كربلاء باتجاه محافظة الأنبار ومحيط محافظة بغداد وكذلك نؤكد على ضرورة عدم إعطاء الفرصة وانتظار العدو للقيام بهجمات يحاول فيها ارباك عمليات تحرير الموصل وإفساد افراح العراقيين بالانتصارات التي يسجلها أبناء قواتنا المسلحة كما حدث في فاجعة الكرادة الاليمة ، بل يجب القيام بعمليات استباقية فيها تربك العدو وتسلب منه زمام المبادرة .

 

وسيعلم الذين ظلموا اي منقلب ينقلبون والعاقبة للمتقين.

 

العزة والنصر لعراقنا العظيم

 

والخزي والعار لاعداء العراق

 

 

 

             المقاومة الاسلامية عصائب  أهل الحق

 

                    2016/10/21