| البيانات الرسمية | بيان المكتب السياسي لحركة عصائب اهل الحق ردا على بيان حكومة أقليم كردستان الفاقدة للشرعية

بيان المكتب السياسي لحركة عصائب اهل الحق ردا على بيان حكومة أقليم كردستان الفاقدة للشرعية

  |   عدد القراءات : 2669
بيان المكتب السياسي لحركة عصائب اهل الحق ردا على بيان حكومة أقليم كردستان الفاقدة للشرعية


نص البيان

تناولت بعض القنوات والمواقع الاعلامية  بيان صادر باسم ( رئاسة اقليم كردستان)
وبحسب ما جاء في البيان انه رد على تصريحات سماحة الأمين العام لحركة عصائب اهل الحق الشيخ قيس الخزعلي (اعزه الله)  في لقاء قناة الرشيد الذي عرض في 26/11/2016
ويقدم البيان صورة واضحة عن حجم التخبط والازمة الكبيرة التي تعيشها رئاسة الإقليم الفاقدة للشرعية فهو صدر بعد مرور أسابيع على عرض اللقاء وتزامن مع فشل دعوة السيد مسعود البرزاني  الأحزاب الكردية لعقد اجتماع  في أربيل وجاء مفبركا بطريقة بائسة لان الجميع بأمكانه مشاهدة مادة اللقاء المنشور في العديد من مواقع الانترنت والذي أوضح فيه سماحة الأمين العام ان أطماع السيد مسعود البرزاني ومحاولته التمدد على الأراضي خارج الإقليم  وفرض الامر الواقع مستغلا ظروف العراق الراهنة هي من المشاكل الكبيرة التي سيعاني منها العراق بعد داعش .
ومن الواضح ان هذا البيان يشكل محاولة  لتصدير ازمات الإقليم  التي تفاقمت مع أبناء الشعب الكردي الذي يعاني موظفوه من عدم استلام رواتبهم الشهرية بسبب استحواذ السيد مسعود البرزاني وشركته على عائدات النفط العراقي ونقضه للاتفاق المبرم مع الحكومة الاتحادية وبالتالي تسببه بحرمان الموظفين من حقهم الطبيعي ، وكذلك ازماته التي تكبر كل يوم مع الأحزاب الكردية  التي انطلقت من رفضه تسليم السلطة وتداولها بالطرق الديمقراطية بعد انتهاء المدة القانونية لرئاسته الاقليم  وتمرده على شركائه وطرده رئيس البرلمان  ووزراء الحكومة المنتمين لحزب التغيير الكردي (كوران) ، اضافه الى مصادرته للحريات  وممارسة سياسة تكميم الأفواه ضد  برلمانيين وصحفيين عارضوا سياساته وتفرده وعائلته في إدارة الإقليم والتصرف بمقدراته ، ونحن في الوقت الذي لانستغرب فيه صدور مثل هكذا تصرفات وبيانات فاننا نؤكد لاخوتنا وأبناء شعبنا الكردي ان موقفنا واضح وهو احترام حق تقرير المصير ونيل الحقوق ولكننا في الوقت نفسه نجدد رفضنا لاي محاولة لاستغلال وجود زمر داعش التكفيرية لفرض سياسة الامر الواقع بالقوة ولن تثنينا مثل هذه المحاولات البائسة وسنبقى  صوتا عراقيا وطنيا يحمل هموم ومعاناة شعبنا في كل شبر من ارض وطننا الحبيب .

المكتب السياسي
لحركة عصائب اهل الحق
15 كانون الاول 2016