| البيانات الرسمية | بيان حركة عصائب أهل الحق بمناسبة الذكرى السادسة والتسعون لتأسيس الجيش العراقي الباسل

بيان حركة عصائب أهل الحق بمناسبة الذكرى السادسة والتسعون لتأسيس الجيش العراقي الباسل

  |   عدد القراءات : 3446
بيان حركة عصائب أهل الحق بمناسبة الذكرى السادسة والتسعون لتأسيس الجيش العراقي الباسل

 أصدرت حركة عصائب أهل الحق بيانا بمناسبة الذكرى السادسة والتسعين لتأسيس الجيش العراقي، والتي تصادف اليوم السادس  من كانون الثاني، وهنأت فيه منتسبي القوات المسلحة من صنوف الجيش كافة، وأشادت بالبطولات التي يسطرها أبناؤها في سوح القتال، وتصديها لأعتى منظومة إرهابية تدفعها جهات مغرضة تعمل على زعزعة أمن العراق. وقد أعلنت الحركة وقوفها ومساندتها ودعمها لكل مايخدم مصلحة البلد، وهي مستعدة لتقديم العون والمساعدة في العدة والعدد جنبا الى جنب مع وحدات الجيش، في أي ظرف وموقف يتطلبه نداء الوطن. وقد حذرت الحركة من مغبة إقدام جهات إقليمية على تفعيل أجنداتها الخبيثة، والتي تحاول النيل من سمعة الجيش العراقي وقدراته القتالية.  وفيما يأتي نص وصورة من البيان...

بسم الله الرحمن الرحيم
تحل علينا  الذكرى السادسة والتسعون لتأسيس الجيش العراقي البطل درعنا الحصين ، وسورنا العظيم ، هذه الذكرى الوطنية الخالدة التي يحفظها التأريخ والعراقيون جيداً، ذكرى تأسيس أول نواة عسكرية عراقية وطنية حقة ،  وبهذه المناسبة نتقدم بالتهنئة والتبريك لابناء قواتنا المسلحة العراقية ، ولكل الوطنيين الشرفاء.
واذ نجدد التأكيد  ان تحقيق الهدف بدولة كريمة حرة في العراق لايمكن ان يتم دون ان يستكمل الجيش العراقي قواه ليقوم بدوره الوطني الكامل ويذود عن الارض أمام أي مطامع خارجية ، نأمل في أن تكون الانتصارات التي يحققها العراقيون ضد عدو العصر "داعش" والمشروع الذي معه ، منطلقاً نحو اتمام  بناء المؤسسة العسكرية العراقية، ولاستلهام النصر العراقي لاعادة الهيبة لقواتنا المسلحة التي سطرت في السنوات الأخيرة أروع صور البطولة والشهامة ، وأسمى صور الانسانية ..
إن سجل التأريخ الذي يحفظ  لجيشنا مواقف بطولية عدة والذي يحفظ أيضاً مساعٍ ومؤامرات كثر أحيكت ضد هذا الجيش سيحفظ أيضاً نهوض الجيش وقدرته على إذلال الاعداء ومن يسعى بالسوء نحو بلادنا العزيزة ، نجد أن من الضروري التذكير بأن هناك نشاط واضح أخذ بجيشنا العراقي بعيداً عن روح العمالة والخنوع ، ليكون جيشاً لكل العراقيين قادر على أن يتعاضد مع بقية صنوف القوات الأخرى الساندة لخدمة أبناء هذا البلد دون أي فرق .
ونحذر أيضاً من أن الحسابات الخارجية والاجندات الخبيثة ستبقى تحاول اضعاف هذا الجيش بما يخدم مصالحها ويسهم في تفكيك البلاد وتفتيتها ، لكن الأمل يحذو العراقيين جميعاً في أن القوات العراقية المسلحة التي وقفت بالامس لنصرة القضية الفلسطينية وكل قضايا الحق ستبقى حارساً أميناً لهذه البلاد وستواصل درب الانتصارات لتطهير تام لكل أرض العراق ، كما نجدد وعدنا بأن نبقى ظهيراً سانداً للجيش العراقي في مقارعة الارهاب والتكفير والوقوف بوجه كل تهديد خارجي يريد المساس بسيادة البلاد ووحدة اراضيها.
حركة عصائب أهل الحق
6/1/2017