| البيانات الرسمية | تعزية المكتب السياسي لحركة عصائب أهل الحق بوفاة رئيس رئيس الجمهورية السابق جلال طالباني

تعزية المكتب السياسي لحركة عصائب أهل الحق بوفاة رئيس رئيس الجمهورية السابق جلال طالباني

  |   عدد القراءات : 308
تعزية المكتب السياسي لحركة عصائب أهل الحق بوفاة رئيس رئيس الجمهورية السابق جلال طالباني

بسم الله الرحمن الرحيم 

كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ۖ ثُمَّ إِلَيْنَا تُرْجَعُونَ

صدق الله العلي العظيم 

بقلوب ملؤها الحسرة، تلقينا نبأ وفاق الزعيم والسياسي الفذ جلال طالباني بعد مسيرة وطنية حافلة تحظى برضا جميع العراقيين، وبهذه المناسبة نقدم عظيم تعازينا لاسرة الفقيد ولكوادر حزب الاتحاد الوطني الكردستاني ولكافة محبيه في اقليم كردستان ومختلف المدن العراقية الاخرى.

ان السيد جلال طالباني كان مثالا للسياسي الوطني الذي استطاع ان يكون ابا لكل العراقيين ويجمع بين انتمائه للمكون الكردي العزيز و لبلده العراق وهذا ما يشهد به الجميع.

ان العراقيين سيذكرون المواقف المشرفة للسيد طالباني خاصة تلك التي كان يرفض فيها تجزئة العراقيين وتقسيمهم سواء لاسباب طائفية او قومية، انما كان على العكس يرى في التنوع الديني والمذهبي والعرقي نقطة قوة للعراق من اجل المضي في بناء دولة حديثة تحفظ للانسان حقوقه بعيدا عن تمييز. 

كما ان دوره في تحقيق الانتقال السياسي بعد الخلاص من النظام المقبور كان دورا محوريا، خاصة اوقات الازمات وهذه النقطة هي التي جعلت مختلف العراقيين وبمقدمتهم القوى السياسية ان تستشعر فقدانه وكون الغائب الحاضر منذ ان اضطره المرض ان يبتعد عن الساحة السياسية طوال الفترة الماضية، وهذا الشعور المشترك ربما ازداد وتضاعف في الفترة الراهنة حيث علت اصوات التطرف والتقسيم على اساس قومي وهذا ماكان يرفضه بشدة الفقيد المغفور له السيد جلال طالباني. 

نعتقد ان مسيرة الرئيس السابق ستبقى محفورة في ذاكرة العراقيين، نسأل الله ان يلهم اهله ومحبيه الصبر والسلوان، وان يستكمل حزب الاتحاد الوطني الكردستاني تلك الطريق التي خطها الفقيد بتأريخه النضالي، وان يستمروا مشاركين ومساهمين مع اخوتهم من كل القوى الوطنية الاخرى في انجاز الدولة التي يطمح لها العراقيون، دولة تحفظ حقوق الجميع وترعى كافة المكونات .

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha