| الامين العام | الشيخ الامين يستقبل ممثل الأمين العام للأمم المتحدة السيد يان كوبيش

الشيخ الامين يستقبل ممثل الأمين العام للأمم المتحدة السيد يان كوبيش

  |   عدد القراءات : 993
الشيخ الامين يستقبل ممثل الأمين العام للأمم المتحدة السيد يان كوبيش

استقبل الامين العام لحركة عصائب اهل الحق سماحة الشيخ قيس  الخزعلي ممثل الامين العام للأمم المتحدة السيد يان كوبيش . وتركز اللقاء حول عدة مواضيع كان اهمها مستقبل الحشد الشعبي ، محاربة الفكر الارهابي ، الانتخابات المقبلة ، قضية النازحين .

وبارك سماحة الشيخ قيس الخزعلي النصر على داعش واكد انه انتصار لكل شعوب العالم كما وثمن الدور المميز والمهني لمكتب بعثة الامم المتحدة في العراق في ايصال الحقائق الى المجتمع الدولي وما كان له من تأثير واضح في دعم الحكومة العراقية لمحاربة التنظيمات الارهابية . 

وأوضح سماحة الشيخ الخزعلي ان تجربة الحشد الشعبي في معالجة التنظيمات الارهابية كان ناجحا ويمكن الاستفادة منها اذا تطلب الامر في المنطقة مثل مصر او غيرها على ان تكون عبر الحكومة العراقية وتحديدا رئيس الوزراء ، واكد على تحويل مقاتلين حركة عصائب اهل الحق والكوادر والاختصاصات والقيادات المجاهدة إلى هيئة الحشد الشعبي، مؤكدا أهمية الالتزام بارتباطهم بالقائد الأعلى للقوات المسلحة السيد حيدر العبادي والتحول إلى حزب سياسي تمهيدا للمشاركة في الانتخابات. 

وأكد الشيخ الخزعلي حرصه على اجراء الانتخابات في وقتها المحدد كونها استحقاقاً دستوريا ً ، واوضح ان هناك بعض القوى تعمل على تأجيل الانتخابات بحجة النازحين ونؤكد على ضرورة مراجعة دقيقة لأعداد النازحين خارج المحافظة  وكم هم مؤثرين على اجراء الانتخابات .

كما وبين الشيخ الخزعلي بضرورة عمل دراسة دقيقة  وموضوعية حول الفكر الارهابي السلفي الذي ينتمي بالأساس الى نهج ابن تيمية تحديدا ،وليس كل المذاهب السنية ، وانه فكر بعيد عن الاسلام ولابد من الاستفادة من المؤسسات السنية المعتدلة واهمها الازهر في تحديد اصل المشكلة واقتلاعها من جذورها وهذه مسؤولية كبيرة تقع على الجميع وخصوصا الامم المتحدة والمجتمع الدولي ولابد من عمل من قبل المؤسسات الدولية واهمها الامم المتحدة  في تجريم الفكر الوهابي ، لأنه ما دام الفكر المتطرف موجود فانه ينتج منظمات ارهابية تصل الى كل الاماكن في العالم . 

وقد اكد ممثل الامم المتحدة على الموقف الثابت للأمم المتحدة تجاه الحشد الشعبي وهنئ العراقيين جميعا بهذا الانتصار واشاد بمواقف سماحة الشيخ الخزعلي بالتحول الى العمل السياسي وفك الارتباط عن الحشد وحصر السلاح بيد الدولة مبيناً :  ان اجراء الانتخابات في وقتها المحدد ونجاحها يرسل رسائل قوية الى الدول بان العراق بدء يأخذ دوره الفاعل  في المنطقة كما وأكد على متابعة موضوع الفكر الارهابي بتقديم الادلة والوثائق الى مجلس الامن لإصدار قرار بتجريم الفكر الارهابي المتطرف . 

وشدد الجانبان  العمل على انجاز المصالحة المجتمعية في طوز خورماتو وبقية المناطق على  ان تكون بإشراف من الحكومة العراقية والمرجعة العليا ومكتب الامم المتحدة في بغداد .