| المكتب السياسي | الاخبار السياسية | المكتب السياسي لحركة الصادقون يرد على تصريحات رئيس البرلمان

المكتب السياسي لحركة الصادقون يرد على تصريحات رئيس البرلمان

  |   عدد القراءات : 987
المكتب السياسي لحركة الصادقون يرد على تصريحات رئيس البرلمان

 

رد عضو المكتب السياسي والناطق الرسمي لكتلة الصادقون النيابية السيد ليث العذاري اليوم الثلاثاء، في تصريح صحفي على تصريحات رئيس البرلمان سليم الجبوري بشأن إنتهاء دور الحشد وتخييره بين الإنخراط في المؤسسة العسكرية أو إستلام مكافأة وترك السلاح.

وقال العذاري إن: "رئيس البرلمان إن كان يفهم في الدستور والقانون كان عليه، ألا يتحدث بمثل هذا الكلام على اعتباره اعلى سلطة تشريعية في البلد، ويجب ان تصون الدستور".

وأضاف أن "الحشد وفق ما اقره البرلمان أنه هيئة عسكرية تابعة للقائد العام للقوات المسلحة، ولا يمكن أن تحل هذه المؤسسة إلا بقرار من الشعب والبرلمان وان هذا التصريح يعد خرقا للدستور".

واعتبر عضو المكتب السياسي، تصريحات الجبوري "إهانة لمؤسسة امنية استطاعت ان تعيد للعراق اراضيه، عندما هرب جميع الساسة، كما أنه لا يعترف برد الجميل للحشد".

وشدد العذاري على أن "الحشد ليس مجموعة من المرتزقة حتى يكافأ بعد انتهاء مهمته"، مردفا بالقول: "على من يتكلم بهذا الكلام ان يضمن لنا عدم حدوث خروقات أمنية، وأن تكون الحدود مؤمنة".

وأكد أن "قيمة المعادلة الحقيقية هي بوجود الحشد ومن غيره لا يوجد امن واستقرار، وأهم عنصر في استقرار البلد".

ولفت العذاري إلى أن "كل من يدعو لإنهاء دور الحشد، فإن مصالحه تصب في مصلحة الدواعش والإرهابيين".

يشار إلى أن رئيس البرلمان سليم الجبوري، قال في مقابلة مع صحيفة الغد الأردنية، إن "الحشد الشعبي أدى دوره في وقت من الأوقات بمواجهة تنظيم داعش الإرهابي وقدم تضحيات"، لافتا إلى أن "الأمر الآن إما أن ينخرطوا بالمؤسسة العسكرية أو يأخذوا مكافأة ويخرجوا من حمل السلاح".