| البيانات الرسمية | متحدية كونكرس أمريكا باحتسابها (منظمة إرهابية).. أهل الحق: "نعتبر هذا القرار بحقنا وسام شرف"

متحدية كونكرس أمريكا باحتسابها (منظمة إرهابية).. أهل الحق: "نعتبر هذا القرار بحقنا وسام شرف"

  |   عدد القراءات : 654
متحدية كونكرس أمريكا باحتسابها (منظمة إرهابية).. أهل الحق: "نعتبر هذا القرار بحقنا وسام شرف"

أصدرت الأمانة العامة لحركة عصائب أهل الحق، بيانا رادعا شديد اللهجة، إزاء تبني الكونجرس الأمريكي قراراً باعتبارها (منظمة إرهابية) مؤكدة أن قرارا كهذا لن يؤثر -ولو قليلاً- في مسيرتها السياسية الجهادية الثقافية الإجتماعية العراقية المباركة.

وجاء في البيان: "أن هذا القرار يُعتبر تدخلاً خارجياً أجنبياً سافراً في الشأن العراقي وأن الحكومة العراقية مُطالبة اليوم بكل طواقمها أن تسجل موقفاً واضحاً وجاداً وحازماً تجاه هذه التدخلات الأجنبية السافرة". داعية: "أن تتخذ الحكومة ووزارة الخارجية إجراءاتها بحق السفارة الأمريكية في بغداد بإعتبارها الممثل الدبلوماسي الأول للدولة صاحبة التدخل والتجاوز".

وأضافت الحركة في بيانها: "إننا نرى أن هذا القرار يتماشى مع سلسلة القرارات الحمقاء الكثيرة التي إشتهرت بها حكومة الرئيس الأمريكي الأشهر في تأريخ الولايات الأمريكية بحماقته "دونالد ترامب" ومن ذلك نكثه ونقضه لتعهداته أمام الأسرة الدولية بشأن الإتفاقات والمعاهدات وآخرها نقض الإتفاق النووي مع الجمهورية الإسلامية في إيران".

واستطردت الحركة أن فوز 15 نائبا تابعا للحركة أقض مضاجع أمريكا، فجاء توقيت القرار عقب نتائج الإنتخابات البرلمانية التي جرت مؤخراً في البلاد، وقالت: "إن فوز هؤلاء النواب بالنسبة لأمريكا شكّل صدمة كبيرة وناقوس خطر لمصالحها الخبيثة والكثيرة في العراق وأبرزها التخطيط لإعادة الإحتلال والتواجد العسكري الأمريكي داخل العراق عبر قواعد عسكرية مُنتشرة وكذلك التخطيط لدعم المشاريع الإنفصالية التقسيمية المشؤومة ودعم بعض الشخصيات والجهات السياسية  لهم التي لها باع طويل وخبرة في الفساد والإفساد وتدمير بُنية الدولة العراقية من أساسها".

وبينت الحركة: "ولكننا وبإذن الله تعالى سنمضي قدماً وبكل ما أوتينا من عقيدة وعزيمة وإصرار ووعي وشجاعة إلى التصدي لهذه المخططات والسياسات الفاسدة مهما كان الثمن وسنكون شوكة في عيون الفاسدين ومن وراءهم أياً كانوا لا نبالي بما يُحاك لنا بعد أن لبسنا أكفان الجهاد السياسي وأقسمنا صادقين أمام أضرحة الشهداء على إكمال مسيرة ونهج وأهداف الشهداء الذين إستشهدوا دفاعاً عن الوطن والعقيدة والمقدسات".

وختمت الحركة بيانها باحتسابها هذا قرار وسام شرف كان متوقعا بعد جهادها ضد الاحتلال، حيث جاء فيه: "إننا في حركة عصائب أهل الحق نعتبر هذا القرار الأمريكي بحقنا هو وسام شرف طالما توقعناه بعد تأريخ حافل من الجهاد والمقاومة ضد الإحتلال الأمريكي ومصالحه ومشاريعه السياسية الفاسدة ونعتبر أنه شكل من أشكال الثأر بسبب تأريخ العصائب ومواقفها هذه وهو ما سيزيدنا عزيمة وإصرار أشد من ذي قبل على إكمال مشروعنا المؤمن والواعي والشجاع في إصلاح كل ما يُمكن إصلاحه في عراق الإمام المهدي "عليه السلام" وسنبقى كما كنا صادقون مع جماهيرنا ، ثابتون في مبادئنا ، أشداء مع الفاسدون ، رحماء مع الشعب".

وفي أدناه صورة من البيان: