| المكتب السياسي | الاخبار السياسية | الربيعي: الحوارات مفتوحة مع الجميع ولاخطوط حمر على أحد

الربيعي: الحوارات مفتوحة مع الجميع ولاخطوط حمر على أحد

  |   عدد القراءات : 475
الربيعي: الحوارات مفتوحة مع الجميع ولاخطوط حمر على أحد

قال عضو المكتب السياسي لحركة الصادقون الاستاذ محمود الربيعي، اليوم الاربعاء، أن الحوارات مفتوحة مع الجميع ولاخطوط حمر على أحد.

جاء هذا في سياق حديث خص به وكالة "العهد نيوز" عن الحراك الدائر حاليا لتشكيل الكتلة البرلمانية الأكبر، والتي بإمكانها تشكيل الحكومة المقبلة.

 حيث قال: "نحن (الصادقون) كممثلين في اللجنة التفاوضية لتحالف الفتح، كان من الطبيعي ان نشارك في حوارات سياسية للوصول الى تفاهمات، يمكن أن تؤدي الى تحالفات لتشكيل الكتلة البرلمانية الأكبر التي بإمكانها تشكيل الحكومة، وهذه الحوارات مفتوحة مع الجميع، وليست لدينا خطوط حمر على أحد، مادام ملتزما بالدستور، وهذا من أهم الأسس التي تم تثبيتها، بأن تكون جميع النقاط الموضوعة وفق إطار الدستور، ولا يحق لأي جانب بتقديم طلب خارج الدستور، وهذا الأمر متفق عليه وتم النقاش والبت فيه.

وبين الربيعي ان من حق الجميع أن يتحاور مع الكل، وليس من حق أحد منع آخر من التحاور في مجال العملية السياسية، فالمناخ مفتوح للجميع، ولايوجد أي شيء يتعارض مع التحالف.

وكان الاستاذ محمود الربيعي قد كشف في لقاء له مع برنامج بتوقيت العاصمة الذي يبث من على شاشة قناة العهد الفضائية، عن ابرز العوائق التي تقف عائقا امام تشكيل تحالفات حقيقية و "الكتلة الاكبر" في هذه المرحلة، داعيا القوى السياسية للسير "خطوة للامام".

وقال الربيعي في حديثه إن "هناك تفاهمات وحوارات مستمرة تجري بين النصر والفتح وسائرون وكتل اخرى، لكنها لم تصل الى مرحلة تشكيل تحالف"، مبينا ان "هناك رغبة لدى الجميع بتشكيل الكتلة الاكبر لكن جميع الحوارات لم تصل لمرحلة تفاهمات نهائية".

واضاف الربيعي، ان "هناك عوامل حقيقية تقف عائقا امام تشكيل تحالفات بهذه المرحلة أبرزها عدم مصادقة المحكمة الاتحادية على النتائج النهائية والمطالب المطروحة من جميع الكتل السياسية"، لافتا الى ان "قضية الوزارات ورئيس الوزراء والبرنامج الحكومي جميعها قضايا بحاجة الى تنضيج على طاولة النقاشات".

واشار الى اننا "ننتظر ما تسفر عنه الحوارات واللقاءات لنحدد بالنهائية مع من نتحالف، وعلى الجميع ان يكونوا بمستوى المسؤولية وان يعوا حجم المخاطر التي تحيط بالبلد"، داعيا القوى السياسية "للسير خطوة للامام في سبيل تشكيل الكتلة البرلمانية الاكبر لقيادة البلد بشكل صحيح".