| الامين العام | اهم ما تحدث به الشيخ الأمين قيس الخزعلي في ملتقى الرافدين

اهم ما تحدث به الشيخ الأمين قيس الخزعلي في ملتقى الرافدين

  |   عدد القراءات : 1136
اهم ما تحدث به الشيخ الأمين قيس الخزعلي في ملتقى الرافدين

أكد الأمين العام لحركة عصائب اهل الحق سماحة الشيخ قيس الخزعلي، مساء اليوم الاثنين، أن العام الحالي سيشكل مرحلة جديدة يتوق لها الجميع. وقال الشيخ الخزعلي في حوار مباشر خلال مشاركته في ملتقى الرافدين ان: اميركا لم تكتفي بتغيير شكل النظام السابق وانما استهداف مؤسسات الدولة. ادناه اهم ما جاء في حوار الشيخ الامين قيس الخزعلي في ملتقى الرافدين:

 

- العام الحالي سيشكل مرحلة جديدة يتوق لها الجميع.

 

- اميركا لم تكتفي بتغيير شكل النظام السابق وانما استهداف مؤسسات الدولة.

 

-: النظام السياسي الجديد امتاز بالمحاصصة الطائفية السياسية.

 

- الدولة العراقية طيلة 15 عاما لم تتمكن من تقديم منجز حقيقي للبلاد.

 

- المجاميع الإرهابية عملت على ترسيخ الانقسام المجتمعي.

 

- داعش الإرهابية لم تكن تهديدا عسكريا فقط وانما تقف خلفها اجندات خارجية.

 

- مشروع داعش كان يستهدف العملية السياسية وتقسيم البلاد.

 

- يجب ان نتفق على حل قانوني لإنهاء التواجد الأجنبي في البلاد.

 

- يمكن الرجوع الى الجانب الفني العسكري لمعرفة احتياجات البلاد من الوجود الاجنبي.

 

- العراق اليوم يمتلك قوة عسكرية قادرة على مواجهة أي تهديد ارهابي.

 

- يجب إعادة نشر القوات العسكرية على اطراف المدن التي تتواجد فيها الخلايا الإرهابية النائمة.

 

- يجب الاعتماد على الأساليب الفنية التكنولوجية بجمع المعلومات لمواجهة العدو.

 

- العراقيون استطاعوا تحقيق نصر عسكري متميز.

 

- موضوع (فوضى السلاح) مبالغة مقصودة من قبل البعض.

 

- لا توجد مشاكل في بغداد ومحافظات الوسط والجنوب سببها طرف بالحشد الشعبي.

 

- الاتهامات المنسوبة للحشد الشعبي لم تصل الى مستوى الجرم الذي ارتكبه الجيش الاميركي.

 

- تطبيق قانون الحشد الشعبي الذي اقره البرلمان كفيل بإنهاء المخاوف التي يحذر منها البعض.

 

- وجود المرجعية الدينية لا يسمح بخروج الحشد الشعبي عن اطاره الرسمي.

 

- 3 سنوات مضت ولم يتم تطبيق مواد قانون الحشد الشعبي.

 

- الحشد الشعبي تجربة عراقية ناجحة عسكريا.

 

- فوضى السلاح بعد سقوط النظام لم يكن عفويا وانما كان مقصودا.

 

- سنكسب ثقة الجمهور سياسيا كما كسبناها عسكريا.

 

- هناك خلل وتقصير في اكثر الشخصيات التي تصدت للمشهد السياسي.

 

- يجب تقييم النظام البرلماني المطبق في العراق ومعرفة مدى ملائمته للمجتمع.

 

- يجب تصحيح تفسير المحكمة الاتحادية للكتلة الاكبر.

 

- يحتاج العراق لمصالحة مجتمعية لحل كافة المشاكل من قبل جميع المؤسسات المعنية بذلك.