| المكتب السياسي | الاخبار السياسية | صادقون النيابية تطالب كل من أتهم اهل الحق بحادث غرق العبارة تقديم الادلة والا سنقاضيه قانونيا

صادقون النيابية تطالب كل من أتهم اهل الحق بحادث غرق العبارة تقديم الادلة والا سنقاضيه قانونيا

  |   عدد القراءات : 980
صادقون النيابية تطالب كل من أتهم اهل الحق بحادث غرق العبارة تقديم الادلة والا سنقاضيه قانونيا

اكد رئيس كتلة صادقون النيابية الشيخ عدنان فيحان، اليوم الاحد، في المؤتمر الصحفي الذي عقدته الكتلة في مبنى مجلس النواب ان، "بعض السياسيين استغلوا حادثة غرق العبارة من اجل المكاسب المادية والمصالح الشخصية، وطالب فيحان "كل من اتهم عصائب اهل الحق بحادثة غرق العبارة تقديم الأدلة ستتخذ بحق كل الاجراءات القانونية بحقه هؤلاء. ".

مبينا انه "رغم مأساة أهلنا في نينوى ما زال البعض يعمل على تأجيج الأحقاد الطائفية وإلصاق التهم"، مضيفا ان " البعض يلصق التهم بمن حرر الأرض والعرض وقدم الدماء الزاكية من أجل نينوى وأهلها، مشيرا الى ان " البعض تعالت أصواتهم لإخراج الحشد الشعبي الذي هو أصلا غير موجود داخل مدينة الموصل، واشار الى ان الموجود في محافظة نينوى، "الحشد الشبكي والمسيحي في سهل نينوى، وحشد النجيفي والورشان داخل مدينة الموصل.

وقال فيحان اننا، " لم نسمع من بعض السياسيين المطالبة بإخراج القوات الأجنبية غير الشرعية من نينوى، واضاف، " لم نسمع صوتا يطالب بإيقاف تدريب حرس نينوى من قبل قوات تركية واستلام الرواتب منها. مؤكد على ان كتلته، " تدعم جميع الفقرات التي صوت عليها البرلمان اليوم فيما يخص حادثة غرق العبارة.

نص بيان كتلة الصادقون

رغم هذه الماسات التي المت الجميع، ظهر بعض السياسين الذين يتاجرون باهات ومعانات اهلنا في محافظة نينوى، ليستغلوا هذه الفاجعة استغلا سياسيا بعيد كل البعد عن القيم والاعراف والمباديء الانسانية، من اجل المناصب والمكاسب المادية، فجراح اهلنا في نينوى لم تندمل بعد، والصراع على منصب المحافظ اصبح الشغل الشاغل لهؤلاء، وقد اظهر بعظم احقاده الطائفية من خلال الصاق التهم، بمن حرر الارض والعرض، وقدم الماء الزاكية من اجل اعادة نينوى وابناءها الى احضان الوطن، فتعالت اصوات البعض منهم تطالب باخراج الحشد الشعبي، الذي هو غير موجود داخل المدينة اصلا وانما الموجود هو الحشد الشبكي والمسيحي في مناطق سهل نينوى، وحشد النجيفي والورشان داخل المدينة، داخل المدينة وحشد نواب نينوى في القرى المحيطة بالموصل، ولا غرابة اننا لم نسمع من هؤلاء اي صوت يطالب باخراج المقاتلين الاجانب المتواجدين بشكل غي شرعي ولا قانوني في نينوى، وكذلك لم نسمع لهم صوتا يطالب بايقاف تدريب حرس نينوى من قبل القوات التركية، واستلام الرواتب من هذه القوات بشكل علني وغير قانوني، واننا اذا نؤكد على دعم كل الفقرات التي صوت عليها البرلمان اليوم بخصوص محافظة نينوى، الا اننا نطالب وبقوة، من كل من ذكر اسم حركة عصائب اهل الحق، في قضية العبارة عليه تقديم الادلة والاثباتات على مدعاه، وبخلافه سيتم اتخاذ كل الاجراءات القانونية بحقه هؤلاء.