| البيانات الرسمية | حركة عصائب اهل الحق تستنكر القصف الأميركي الذي استهدف الشرطة الاتحادية في كركوك وتعده انتهاكاً للسيادة

حركة عصائب اهل الحق تستنكر القصف الأميركي الذي استهدف الشرطة الاتحادية في كركوك وتعده انتهاكاً للسيادة

  |   عدد القراءات : 1863
حركة عصائب اهل الحق تستنكر القصف الأميركي الذي استهدف الشرطة الاتحادية في كركوك وتعده انتهاكاً للسيادة

العصائب نستنكر الاعتداء على القوات العراقية وتجدد السؤال حول حقيقة التواجد الامريكي في العراق

 استنكرت حركة عصائب اهل الحق، اليوم الجمعة، الاعتداء الامريكي السافر الذي حدث في ساعة متاخرة من ليلة امس على القوات العراقية البطلة وجددت السؤال حول حقيقة التواجد الامريكي في العراق، وقالت الحركة في بيان تلقت "العهد نيوز" نسخة منه،ان: الولايات المتحدة جددت "انتهاكها للسيادة العراقية بحادثة الاعتداء على قوات الشرطة الاتحادية في محافظة كركوك من قبل قواتها القتالية المتواجدة في العراق" وجددت "السؤال حول حقيقة التواجد الامريكي في العراق".

مشيرة الى ان: حادثة الأعتداء  الامريكية على القوات العراقية دليلاً دامغاً على وجود قوات مقاتلة وليست كما تدعي واشنطن انها قوات استشارية وفنية.

نص البيان

 

            بسم الله الرحمن الرحيم

جددت الولايات المتحدة الامريكية انتهاكها للسيادة العراقية بحادثة الاعتداء على قوات الشرطة الاتحادية في محافظة كركوك من قبل قواتها القتالية المتواجدة في العراق.

وفي الوقت الذي نستنكر فيه الاعتداء على القوات العراقية البطلة نجدد السؤال حول حقيقة التواجد الامريكي في العراق.

فقد بات من الواضح ان هذه القوات تتصرف وفق قناعاتها وبدون الرجوع الى قيادة العمليات المشتركة ولا حتى التنسيق معها وإلا لما حصل هذا الاشتباك.

وتعد حادثة الأعتداء  الامريكية على القوات العراقية دليلاً دامغاً على وجود قوات مقاتلة وليست كما تدعي واشنطن انها قوات استشارية وفنية.

وتضعنا حادثة الأعتداء امام سؤالٍ مهم وهو ما هو القانون الذي يُطبق على القوة الامريكية التي قتلت وجرحت القوات العراقية هل هو القانون العراقي ام الأمريكي ؟ وهل هناك حصانة للقوات الأمريكية المتواجدة في العراق من القانون العراقي؟

 مع العلم ان القوانين العراقية هي القوانين النافذة عليهم في حال قيامهم بمخالفات او انتهاكات، لانه كما هو معلوم ان العراق رفض إعطاء حصانة قانونية للقوات الأمريكية في عام 2012 اثناء مفاوضات الجلاء من البلاد وان الإدارة الأمريكية السابقة لم توافق على تطبيق قوانين دول اخرى غير  القوانين الأمريكية على جنودها،  ولذلك رفضت الادارة الامريكية السابقة في وقتها ابقاء قوات أمريكية مقاتلة على الأراضي العراقية بسبب عدم موافقة العراق على إعطاء حصانة لها.

نؤكد على ضرورة ان يقوم البرلمان وفي اسرع وقت بدوره التشريعي الرقابي في تحديد نوعية وعدد ومكان ودور القوات الاجنبية المتواجدة على الأرض العراقية لوضع حد للاستهتار الامريكي بالدم العراقي والسيادة العراقية.    

عصائب اهل الحق   

          الجمعة  26/4/2019