البيان الصادر عن المكتب السياسي لحركة اهل الحق

 

بسم الله الرحمن الرحيم


يشهد العراق ومنذ فترة طويلة حالة من عدم الاستقرار الامني والسياسي اثرت وبشكل كبير على وضع البلد بصورة اضرت كثيرا بالمواطن حتى اصبح الشعب العراقي وللأسف الشديد مصاب بحالة كبيرة من الاحباط النفسي تجاه بعض شخوص العملية السياسية الذين لاهم لهم سوى جني المكاسب الشخصية والفئوية والحزبية دون الالتفات الى المصلحة العامة لهذا الشعب المظلوم وفي ظل هذه الاجواء المؤلمة قامت قوى الشر والضلال المتمثلة بالقاعدة وأذنابها بالكثير من الاعمال الاجرامية والتي طالت جميع ابناء العراق دون التمييز بين عرق ودين فعاثت بالأرض فسادا وبالعباد قتلاً وتنكيلاً .

وللأسف استغلت العصابات الظلامية وبشكل سيئ حالة الحراك التي تشهدها بعض مدننا العزيزة كالأنبار والموصل وصلاح الدين واستغلت ساحات الاعتصام وجعلتها ملاذاً لها الى أن افرغتها عن محتواها الذي من اجله قامت عليه هذه الاعتصامات من مطالب مشروعة لأبناء تلك المحافظات واصبحت هذه الساحات خطراً على ابناء نفس المحافظات فضلاً عن باقي محافظات العراق لوجود عناصر وقيادات ارهابية داخل تلك الساحات تبث روح العنف والتفرقة ساعدها على ذلك بعض الساسة ممن باع دينه وشرفه ووطنه حتى اصبح ناطقا باسم هذه الجماعات دون وجل او مراعاة لمشاعر الابرياء من ابناء هذا البلد الجريح وعليه ندعوا الاخوة المعتصمين والقائمين على ساحات الاعتصام الى فض اعتصامهم والعمل على تغيير واقع محافظاتهم من خلال الممارسات الديمقراطية والعملية الانتخابية وان يعملوا على اختيار من يمثلهم تمثيلا حقيقاً وان يبعدوا السياسيين الاقطاعيين الذين يثيرون النعرات الطائفية لا لشيء سوى تحقيق غاياتهم ومنافعهم الشخصية بعيدا عن معاناة ابناء محافظاتهم والعمل على اختيار الشخصيات الوطنية والكفؤة وان يستغلوا هذا الامر استغلالا حسناً لئلا ينقلب السحر على الساحر ( ولات حين مندم).

وفي ظل هذا المشهد المؤلم الذي يشهده بلدنا الحبيب كان لزاماً على مؤسساتنا العسكرية ان تنتفض وتستذكر تاريخها العريق في الدفاع عن تربة هذا البلد وان تقوم بدورها في مواجهة قوى الكفر والظلال .

اننا اذ نشد على ايدي ابناء قواتنا البطلة التي تطارد فلول القاعدة واذنابها نعلن دعمنا لقواتنا الامنية في حملتها للقضاء على اوكار الارهابيين وندعو الله سبحانه وتعالى ان يحفظهم من كل سوء.

ولابد لنا في هذا السياق ان ندعوا القوى السياسية كافة الى الابتعاد عن المزايدات الاعلامية والترفع عن استغلال ما يقوم به ابناء قواتنا المسلحة البطلة استغلالا سيئا لأغراض وغايات انتخابية والترفع بلغة الخطابات والبيانات الى المستوى الوطني الداعم لجنود العراق الابطال .

كذلك ندعوا الحكومة المركزية الى القيام بواجباتها في تامين حياة المواطنين ودفع الخطر عنهم وتكثيف الجهود من اجل القضاء على كل ما يهدد أمن وسلامة العراق وارضه وشعبه دون التأثر بالضغوطات التي تمارس عليها من بعض الجهات الداخلية والخارجية .

 

     واخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين

  

                                                                                            حركة اهل الحق 

 

قد يعجبك ايضا
يمكنكم تحميل تطبيق عصائب اهل الحق ومتابعة الاخبار اولاً بأول

التحميل الآن
التحميل لاحقاَ
%d مدونون معجبون بهذه: