بيان كتلة الصادقون حول اغتيال الصحفي الدكتور محمد بديوي الشمري

 

بسم الله الرحمن الرحيم

((من قتل نفساً بغير نفس أو فساد في الارض فكأنما قتل الناس جميعاً))

 

نعزي الأسرة الصحفية وذوي الشهيد المغدورالصحفي الدكتور محمد بديوي الشمري الذي قتل مع سبق الإصرار من قبل احد ضباط (مليشا)البيشمركة المسؤولين عن حماية المقر الرئاسي في الجادرية. إن الشهيد هو مدير مكتب لاحدى الإذاعات المعروفة والتي يقع مكتبها في ذات المنطقة، مما يعني مروره لأكثر من مرة  يومياً بنقطة التفتيش التي قتل فيها الشهيد. كما أكد شهود العيان أن الشهيد الدكتور ظل مرمياً على قارعة الطريق مضرجاً بدمه لاكثر من اربعة ساعات دون أن تسمح (مليشا) البيشمركة لأهله وأصدقائه من حمله، مما يعني أن هناك إصراراً على الاستهزاء بكل القيم والأعراف الانسانية والقانونية من قبل من قام بالقتل ووصل حد الإستهتار الى أن البيشمركة لم تسمح بإلقاء القبض على القاتل الا بعد ضغط جماهيري وإعلامي وسياسي كبير لتؤكد ان البيشمركة قوة لا تحترم القانون العراقي ولا تأتمر بأوامر السلطة المركزية وليست جزءاً من الجيش العراقي تحكمها ذات القوانين والأنظمة التي تسري على القوات العراقية كافة.اننا اليوم نجدد تساؤلنا هل بمقدور الحكومة المركزية ان ترسل سرية ً او فوجاً من اجل حماية مبنى تابع للحكومة المركزية في اقليم كردستان 

بعد هذا الحادث، لا يمكن الصمت على سلسلة من الجرائم التي حدثت في بغداد أبطالها (مليشا)البيشمركة والتي كان اخرها أغتيال الدكتور محمد بديوي الشمري بدم بارد نعلن رفضنا لوجود قوات البيشمركة خارج أقليم كردستان ونطالب القضاء العراقي ان يأخذ دورهُ في إيصال القاتل الى القصاص العادل بعيداً عن المجاملات السياسية التي أوصلت حكومة الإقليم ومليشاتها الى الى هذا الحد من الاستهتار بأرواح 

ومقدرات ابناء الشعب العراقي 

الصبر والسلوان لعائلة الشهيد والرحمة والمغفرة لشهيدنا المغدور

وانا لله وانا اليه راجعون

 

 

 

كتلة الصادقون البرلمانيه 

 

قد يعجبك ايضا
يمكنكم تحميل تطبيق عصائب اهل الحق ومتابعة الاخبار اولاً بأول

التحميل الآن
التحميل لاحقاَ
%d مدونون معجبون بهذه: