كلمة ألقاها سماحة الشيخ قيس الخزعلي في المهرجان الذي أقامته ممثلية المقاومة الإسلامية عصائب أهل الحق في محافظة الديوانية تحت شعار (حُماة العقيدة .. بُناة الوطن

 

الأمين العام الشيخ الخزعلي :

ـ سبب إزدياد العمليات المسلحة ووصولها إلى أطراف بغداد سببها هو إستجابة الحكومة للضغوط السياسية الداخلية والخارجية

ـ إلى إعتماد إستتراتيجية جديدة في الدولة والتي أسماها بـ(إستتراتيجية الدفاع الوطني) تتناسب مع التهديد الحقيقي الموجود

ـ نسعى لإقرار قانون للضمان الإجتماعي يشمل أغلب العراقيين والعاطلين

 

المكتب الإعلامي / أحمد المؤمن

حذّر الأمين العام للمقاومة الإسلامية عصائب أهل الحق سماحة الشيخ قيس الخزعلي من تداعيات وصول زمر التكفيريين إلى مناطق قريبة من مركز العاصمة بغداد مثل أبو غريب والنباعي وجرف الصخر وغيرها معتبراً هذا الأمر ناقوس لخطر كبير جداً وصل إلى مرحلة تهديد الدولة نفسها .

جاء ذلك خلال كلمة ألقاها سماحته اليوم السبت في المهرجان الذي أقامته ممثلية المقاومة الإسلامية عصائب أهل الحق في محافظة الديوانية تحت شعار (حُماة العقيدة .. بُناة الوطن) حضره الآلاف من الجماهير وشخصيات رسمية في المحافظة .

وقال الخزعلي في كلمته إن محافظة الديوانية هي الأفقر والأقل إستفادة من موازنة الدولة رغم ما فيها من إمكانات وثروات مؤكداً على ضرورة المساهمة الجماهيرية الذاتية في السعي لتغيير الواقع السلبي من خلال الإستجابة لتوجيهات المرجعية بضرورة إختيار الوجوه الجديدة والذين أثبتوا كفاءتهم وأن إختيار الدماء الشابة والجديدة من شأنه أن يساعد على تصحيح العملية السياسية التي تشهد حالة نهب وفساد مالي هائل .

وبين الشيخ الخزعلي أن سبب إزدياد العمليات المسلحة ووصولها إلى أطراف بغداد سببها هو إستجابة الحكومة للضغوط السياسية الداخلية والخارجية وهو ما أخر حسم المعركة خلال الفترة السابقة .

فيما دعا في كلمته إلى إعتماد إستتراتيجية جديدة في الدولة والتي أسماها بـ(إستتراتيجية الدفاع الوطني) تتناسب مع التهديد الحقيقي الموجود .

وإعتبر سماحته أن هذه الإستتراتيجية تتكون من ركنين أساسيين هما الجيش مع تقوية الجهد الإستخباري والتسليح والتدريب مع البعد عن التجاذبات السياسية ، والركن الثاني يتكون من أبناء الشعب العراقي على أن يتم إختيارهم من نفس أبناء المناطق والعشائر .

وإنتقد الشيخ الخزعلي حالة الفساد الإداري والمالي لدى السياسيين العراقيين اليوم معتبراً أن حالة الفساد الموجودة الآن تخطت مرحلة الفساد إلى حالة النهب في الوقت الذي تتجاوز فيه ميزانية البلاد أكثر من 100 مليار دولار فإن 10 ملايين عراقي يعيشون تحت خط الفقر بحسب تصريحات المسؤولين .

كما كشف الشيخ الخزعلي عن سعي المقاومة الإسلامية عصائب أهل الحق لإقرار قانون للضمان الإجتماعي يشمل أغلب العراقيين والعاطلين .

وفي ختام كلمته وجّه نداءً شديد اللهجة بالقول :

أيها الفاسدون ..

أيها السارقون ..

أيها النهابون ..

لن نسمح لكم بمزيد من السرقات وسنسترجع ما سرقتموه .

 

فيما تخلل المهرجان فعاليات شعرية ومسرحية شارك في بعضها مرشحو قائمة الصادقون في الديوانية تحدثت عن أهمية المشاركة الفعالة في الإنتخابات القادمة للمساهمة في التغيير والإصلاح المنشود .

 

 

قد يعجبك ايضا
يمكنكم تحميل تطبيق عصائب اهل الحق ومتابعة الاخبار اولاً بأول

التحميل الآن
التحميل لاحقاَ
%d مدونون معجبون بهذه: