البلداوي: المساهمون في تغيير القيادات الأمنية بصلاح الدين يتحملون مسؤولية الهجمات الإرهابية الأخيرة

دان النائب محمد كريم البلداوي، اليوم السبت، الهجوم الارهابي لتنظيم داعش في صلاح الدين ضد الحشد الشعبي، مؤكدا ان هذه العملية تعبر عن حالة الظلامية التي تغلغلت في نفوس التنظيمات الارهابية.

وقال البلداوي في بيان ، “ببالغ الفخر والعز والرضى بقضاء الله وقدره نعزي ابناء حشدنا الشعبي المقدس (لواء 41) ولواء (35) وقواتنا الامنية البطلة بتلك الثلة الخيرة، وهم يدافعون عن ارض العراق الطاهرة وعن ابناء شعبهم بشجاعة وبسالة في مواجهة قوى الغدر والضلالة والطغيان”.

واضاف، ان “هذه العملية والعمليات التي سبقتها في استهداف الابرياء من ابناء الشعب العراقي ونخبه وشيوخه ورجاله تعبر عن حالة الظلامية التي تغلغلت في نفوس داعش الارهابي وزمره المجرمة في استباحة الدماء الزاكية في مثل ايام هذا الشهر الفضيل دون ان تكون حرمة او مانع في استباحتها مستغلة انشغال القوات الامنية والحكومة بفيروس كورونا والتشتت السياسي الحاصل في البلد”.

وتابع البلداوي بأن “قيام بعض السياسيين باستغلال مناصبهم في ابعاد القيادات الامنية الوطنية والكفؤة من اجل غايات سياسية وطائفية وتنصيب مدراء للأجهزة الامنية المهمة والحساسة ليسوا على قدر المسؤولية ادى الى تدهور الوضع الامني بهذا الشكل الخطير”.

واكد “ولكوننا نبهنا الجهات الامنية الى ضرورة التكاتف والتآزر خلال هذه المرحلة الخطرة فاننا نحمل الحكومة في بغداد والمسؤولين عن هذا الملف في المحافظة والذين اطلقوا وشاركوا في اطلاق سراح الارهابيين من السجون بحجة كورونا”.

واختتم البلداوي بيانه بالقول ان من “ساهموا في تغيير القيادات الامنية يتحملون مسؤولية الدماء التي سقطت في هذه الهجمات وان يتم اتخاذ التدابير السريعة من اجل البدء بجهد استخباراتي وامني وعسكري للقضاء على هذه المجاميع الضالة”.

قد يعجبك ايضا
يمكنكم تحميل تطبيق عصائب اهل الحق ومتابعة الاخبار اولاً بأول

التحميل الآن
التحميل لاحقاَ
%d مدونون معجبون بهذه: