الخزعلي : إنتصار (آمرلي) هو إنتصار لـ(تلعفر) وإلى تلعفر إن شاء الله قادمون

 

وقال الشيخ الخزعلي في كلمته خلال زيارته ناحية “آمرلي” صبيحة تحريرها إن “العالم اليوم يأخذ درساً من آمرلي التي هي بداية الهزيمة الحقيقية لداعش وأعوانه وهي التي كشفت زيف ما يدعون ، موضحا أن “بعض الجهات ، داخلياً وخارجياً ، تحاول أن تضخم شكل تنظيم داعش، بينما إتضح أنه عبارة عن “وَرَق” وعناصره جبناء هربوا أمام المقاومة الإسلامية . 

وأعرب الشيخ الخزعلي الذي زار ناحية الناحية بصحبة الأستاذ عدنان فيحان رئيس المكتب السياسي لعصائب أهل الحق عن أمنياته في أن “يكون هناك ثوار حقيقيون فعلاً في محافظات نينوى والانبار وصلاح الدين”، مؤكداً أنهُ “إذا كانوا موجودين فليثبتوا لنا وجودهم ويُحرروا مُدنهم ومُقدساتهم من دنس داعش ونحن معهم”. 

وأكد الخزعلي أن آمرلي أصبحت بوابة الإنتصار على داعش والإنتصار في آمرلي هو إنتصار تلعفر وإلى تلعفر قادمون ، وهو يوم أثبت فيه العراقيون شجاعتهم وبطولاتهم وهو بحق (إنتصار القرن) .

من جهته إعتبر الشيخ الخزعلي إنتصار آمرلي وتحريرها بأنه إنتصار لكل العراقيين حيث إجتمعت جميع فصائل المقاومة الإسلامية مع الجيش العراقي لتحرير هذا المدينة الصامدة وذلك بتوحدهم وتكاتفهم فكان التحرير على يد أبناء الشهيد السيد محمد الصدر وفي نفس ذكرى إستشهاده “رض” .

فيما دعا الخزعلي الحكومة إلى بذل الجهود الإستثنائية لعودة الخدمات لناحية آمرلي مبيناً : إن الناحية ضربت مثالاً في التحدي والتضحية وقد تحررت بسواعد الأبطال وقد ضربت مثالاً في التحدي والتضحية والمقاومة وصد الإرهاب ، مشيراً إلى أن آمرلي صمدت لأنها لا تحتوي على حواضن للإرهاب .وأكد الشيخ قيس الخزعلي أن الفضل في تحرير ناحية آمرلي يعود إلى الجيش العراقي أولاً ولفصائل المقاومة الإسلامية ثانياً مشدداً على أن “الجيش وفصائل المقاومة الإسلامية يُقاتلان يداً واحدة في مواجهة تنظيم داعش” . 

كما قام الشيخ قيس الخزعلي بإهداء راية الإمام علي “ع” إلى أهالي ناحية آمرلي الذين رحبوا بشدة بزيارة سماحته وأكدوا له إستعدادهم للإستمرار في المقاومة والقتال معه في تلعفر وغيرها حتى طرد جميع التكفيريين والمجرمين .

وفي ختام الزيارة قام سماحته بزيارة مقام الإمام الحسن المجتبى “ع” في الناحية وأداء مراسم الزيارة فيه ثم الصلاة والدعاء شاكراً الله تعالى على هذا الإنتصار العظيم الذي من به سبحانه على العراقيين المؤمنين الشجعان . كما زار ناحية “إنجانه” المجاورة لناحية آمرلي وإطلع على إستعدادات المقاومة الإسلامية عصائب أهل الحق فيها .

يذكر أن الشيخ قيس الخزعلي أعلن الثلاثاء (2 أيلول 2014)، عن تطهير وتأمين الطريق الرئيسي الرابط بين بغداد وديالى وآمرلي . كما نجحت المقاومة الإسلامية عصائب أهل الحق قبل يوم كذلك من تحرير منطقة “سليمان بيك” وتطهير مركزها بالكامل ، بعد يوم واحد على فك الحصار عن ناحية آمرلي .

 

قد يعجبك ايضا
يمكنكم تحميل تطبيق عصائب اهل الحق ومتابعة الاخبار اولاً بأول

التحميل الآن
التحميل لاحقاَ
%d مدونون معجبون بهذه: