عصائب أهل الحق تتهم اميركا بالتحايل على الاتفاقيات الدولية لتوفير الحصانة لجنودها

 

السومرية نيوز/ بغداد
اتهمت حركة عصائب أهل الحق، الاثنين، الولايات المتحدة بالتحايل على الاتفاقيات الدولية لتوفير الحصانة القانونية لجنودها في العراق، معتبرة دعوة واشنطن لشخصيات عراقية متورطة بـ”الارهاب” بأنها سعي لإعادة “الارهاب” في العراق تحت مسميات جديدة.
 
وقال المتحدث الرسمي باسم المكتب السياسي لعصائب اهل الحق نعيم العبودي في بيان صحافي تقلت “السومرية نيوز” نسخة منه، إن “اميركا تتحايل على الاتفاقيات الدولية لتوفير الحصانة القانونية لجنودها في العراق”، منتقداً “شمول الف و500 جندي اميركي بالحصانة عبر الالتفاف على اتفاقية فيينا لعام 1961 ومنحهم الصفة الدبلوماسية لتوفير الحصانة القانونية”.
وتساءل العبودي “ما هي الحاجة الفعلية لوجود مثل هذا العدد في السفارة الاميركية ببغداد”، مشيراً الى أن “عناصرها تمارس دوراً تخريبياً يهدف الى تنفيذ مشروع التقسيم عبر تسليح البيشمركة خارج اطار الحكومة وتشكيل مجاميع ارهابية مدعومة من واشنطن”.
 
وبين العبودي أن “دعوة واشنطن لشخصيات عراقية متورطة بالارهاب وبعضها مطلوب للقضاء بجرائم ارهابية امثال طارق الهاشمي ورافع العيساوي وعلي السلمان يؤكد بما لايقبل الشك سعي واشنطن لاعادة الارهاب في العراق ولكن تحت يافطات ومسميات جديدة”.
 
وكان مكتب رئيس الوزراء حيدر العبادي أعلن، في (5 كانون الاول 2014)، أن المستشارين العسكريين الأميركيين يتمتعون بحصانة دبلوماسية باعتبارهم جزءا من السفارة الأميركية في بغداد ووفق اتفاق مع الحكومة السابقة، مؤكدا عدم وجود اتفاق جديد بشأن منح حصانة قانونية لقوات أميركية، فيما أشار الى أن موقف العراق ثابت برفض الاستعانة بأية قوات برية أجنبية.
 
يذكر أن العراق والولايات المتحدة وقعا في نهاية تشرين الثاني 2008، اتفاقية سميت الإطار الإستراتيجية لدعم الوزارات والوكالات العراقية في الانتقال من الشراكة الإستراتيجية مع جمهورية العراق إلى مجالات اقتصادية ودبلوماسية وثقافية وأمنية، فضلاً عن توفير مهمة مستدامة لحكم القانون بما فيه
برنامج تطوير الشرطة والانتهاء من أعمال التنسيق والإشراف والتقرير لصندوق العراق للإغاثة وإعادة الإعمار.
 

 

قد يعجبك ايضا
يمكنكم تحميل تطبيق عصائب اهل الحق ومتابعة الاخبار اولاً بأول

التحميل الآن
التحميل لاحقاَ
%d مدونون معجبون بهذه: