كلمة الشيخ قيس الخزعلي بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك و حول اخر تطورات الأوضاع في البلاد

ألقى الأمين العام لحركة عصائب أهل الحق سماحة الشيخ قيس الخزعلي كلمة بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك تناول فيها مختلف القضايا على الساحة العراقية وآخرها التفجير الإنتحاري الآثم في مدينة الصدر ، فيما تضمنت الكلمة نقاط هامة أبرزها :

• في هذا العيد من الصعب أن نهنئكم ونقول لكم عيد سعيد وأدام الله افراحكم وما شابه ، لأن هذا العيد هو عيد حزن بل عيد أحزان وعيد معاناة بإمتياز .

• ما حصل من حادثة إحتراق او حرق مستشفى الامام الحسين عليه السلام في الناصرية واستشهاد العشرات وعددهم تجاوز المائة حرقا وما حصل حادث التفجير الانتحاري في مدينة الصدر الذي خلف كذلك عشرات الشهداء والجرحى مضافا الى المعاناة التي عاناها ويعانيها ابناء شعبنا من سوء الخدمات عموما والكهرباء خصوصاً .

• بخصوص موضوع إحتراق او كما قلنا قد يكون حرق مستشفى الامام الحسين عليه السلام في الناصرية فإنه موضوع يدمي القلب .

• كثرة حوادث الإحتراق التي يشهدها بلدنا في السنين الاخيرة وهذه السنة خصوصا وتركز هذه الحوادث بشكل رئيسي في المناطق التي يتواجد فيها العرب بشكل خاص والمكون الشيعي بشكل أخص في مستشفى الامام الحسين عليه السلام في الناصرية وفي فنادق كربلاء والاهوار في محافظة ميسان ومزارع محافظة الديوانية والمنطقة الصناعية وأحد المجمعات التجارية في النجف الأشرف وشركة نفط الجنوب في محافظة البصرة ومطار محافظة المثنى ومقر الانتربول فيها وغابات ومقر جامعة واسط وأحد المجمعات التجارية في محافظة بابل واسواق العاصمة بغداد وكذلك مستشفى الخطيب فيها مما تسبب بخسارة ملايين الدولارات للدولة ولأصحاب رؤوس الاموال العراقية مما يضع الكثير الكثير من علامات الاستفهام.

• طبعاً نحن لا ننفي ان تحصل عمليات احتراق لاسباب عادية لها علاقة بارتفاع درجات الحرارة او الاهمال او ما شابه وان قسم من حوادث الاحتراق هي من هذا النوع ، ولكن كثرة حوادث الاحتراق بهذا العدد الكبير وتركزها كما قلنا على المكون العربي والشيعي بشكل اساسي امر غير طبيعي وواقعا يحتاج الى توقف ومراجعة وتأكد.

• اقول هذا الكلام بناءاً على تجربة خضناها اثناء سنين مقاتلة داعش وما بعدها ، في ايلول سنة 2016 حصل اول انفجار لمخزن سلاح تابع لأحد فصائل المقاومة التي تقاتل تحت لواء الحشد الشعبي وذهبت التفسيرات في ذلك الوقت إلى أن اسبابه هي سوء الخزن ، ومن ثم توالت حوادث انفجار مخازن الاسلحة ولمدة ثلاثة سنين الى ان ثبت ان الكيان الاسرائيلي كان هو المسؤول عن اغلبها اذا لم يكن كلها وخصوصا التفجير الذي استهدف مخزن الاسلحة الموجود داخل معسكر صقر في شهر آب من عام 2019، وبالتالي حصل الشك في ان كل حوادث التفجيرات التي حصلت كان سببها هذا العدو ، وانه كان المراد من هذه التفجيرات هو استنزاف قدرة الحشد الشعبي التسليحية واضعافها.

• أبداً نقولها بكل صراحة ووضوح لا تستبعدوا الايادي الاسرائيلية فيما يحدث من تفجيرات.

• بغض النظر عن الادوات ومن هو المنفذ هل هو الكيان الاسرائيلي بشكل مباشر او ادوات وعملاء له في الداخل او بعضها هو مباشرة وبعضها ادواته وعملاءه ، اقول بغض النظر عن ذلك فإن اسرائيل هي كيان تضمر كل الشر للعراق وشعبه وتعتقد ان عدوها الاول والذي يهدد وجودها هو العراق والعراقيين، ولديها نصوص دينية واضحة وصريحة بضرورة قتل بل ابادة كل ابناء هذا الشعب حتى الاجنة في بطون امهاتهم وقلع حتى الاشجار التي تنبت على الارض.

• حادث تفجير مستشفى ابن الخطيب الذي حصل في اشهر الشتاء فسر على ان سببه هو انفجار قناني الاوكسجين بسبب ادخال بعض المرافقين بعض الهيترات لاستعماله في التدفئة ، فإذا كان هذا هو السبب الواقعي فإن حادث انفجار قناني الاوكسجين في مستشفى الامام الحسين عليه السلام لم تكن هناك هيترات داخل المستشفى لانه ببساطة كان الحادث في منتصف الشهر السابع تقريبا يعني في قمة الحر ، فما الذي جعل قناني الاوكسجين تنفجر وهي لا تتأثر بارتفاع درجات حرارة الجو مثلا والعوامل البيئية المشابهة، بل ان محاولة تفجير مستشفى الفرات في النجف الاشرف التي اعترف صبي صغير ان هناك شخص غرر به ودفعه بإتجاه حرق المستشفى .

• نحن نوجه اصابع الاتهام مباشرة الى كيان الشر والارهاب هذا الكيان الصهيوني الكيان الغاصب لأرض فلسطين العربية وللمقدسات الاسلامية ونحمله المسؤولية على افعاله الاجرامية بل الارهابية هذه وانه سيأتي اليوم الذي يدفع فيه الثمن غاليا على كل ما ازهقه من ارواح الابرياء من ابناء شعبنا .

• اما موضوع حادثة التفجير الارهابي الذي استهدف مدينتي مدينة الصدر المظلومة سابقا ولاحقا في سوق الوحيلات فهذه الفاجعة لها اسبابها :

السبب الاول سياسي اذا ما لاحظنا ان هذا التفجير يأتي قبل ايام من الزيارة الموعودة لرئيس الوزراء الكاظمي الى الولايات المتحدة الامريكية ، وكما يعلم الجميع انه رغم انكماش داعش والضعف الكبير الذي أصابه فإن الولايات المتحدة الامريكية ومن اجل تبرير وجودها العسكري في العراق من اجل مصالح الكيان الاسرائيلي فإنها تتحجج بأن بقاءها هو من أجل مساعدة العراق في مواجهة داعش وبما انه زيارة رئيس الوزراء العراقي للولايات المتحدة الامريكي سيجري فيها انسحاب القوات (القتالية) مع إبقاء باقي قواتها العسكرية بعنوان مدربين ومستشارين وو وكذلك بقاء قواعده الجوية وبقاء سيطرتها على السماء العراقية وهو ما سوف نناقشه بعد قليل فمن الواضح انها تريد اقناع الرأي العام العراقي بشكل خاص إلى أن تهديد داعش هو تهديد حقيقي وانه لا زال يشكل تهديد بالنسبة الى العراق ، وهذا التفجير يأتي أكيداً ضمن هذا السياق.

• كلنا نعلم أن داعش ليس إلا صنيعة امريكية اسرائيلية خليجية تتحكم به مخابرات هذه الدول وينفذ اجنداتها ، وان القوات الامريكية هي التي كانت تقدم يد المساعدة الى داعش اثناء سيطرته على ارض العراق والعديد من عمليات المساعدة والانقاذ التي قامت بها القوات الامريكية موثق وتوجد مقاطع فيديو عديدة سجلتها كاميرات الجيش والحشد الشعبي اثناء معارك التحرير .

• الولايات المتحدة الامريكية هي التي تقف وراء تصاعد نشاط داعش في الفترة الأخيرة وهي المسؤولة عن دماء ابناء شعبنا الذين يقتلون بسبب المصالح الامريكية .

• نحن نحمل الولايات المتحدة الأمريكية المسؤولية كاملة ، كما أن الحشد الشعبي المقدس سيكون حاضراً في الميدان وسيقوم بالإنتقام من داعش نفسه على هذه الفعلة الدنيئة بإعتباره أنه هو الذي باشر تنفيذها واعلن مسؤوليته عنها هذه الفعلة التي لا تدل على اي معنى من معاني الشجاعة أو الرجولة ولا الاسلام باستهداف الابرياء من المدنيين في الاسواق العامة وهم مسلمون يشهدون أن لا اله الا الله وإن محمد رسول الله مسلمون يتجهزون للاحتفال بعيد الله في يوم الاضحى المبارك.

• السبب الثاني لهذه الفاجعة فهو الضعف الأمني والاستخباراتي ، فكما تعلمون ان القطعات العسكرية التي تمسك الارض لا تستطيع ان تفعل شيئا ما لم تمتلك المعلومة لذلك .

• الاجراءات التي قام بها بمعاقبة آمري وقادة القطعات العسكرية الماسكة للارض هي ظلم لهؤلاء القادة والامرين وهي ذر الرماد في العيون من اجل التغطية على الاصحاب المسؤولية الحقيقية في التقصير الذي حصل واودى بارواح هؤلاء الناس وهو اجهزة المخابرات والاستخبارات والامن الوطني.

• ان وضع هذه الحكومة المزري والتي تستحق بكل جدارة لقب (الحكومة الأفشل في تأريخ العراق) من إستهتار بأرواح الناس وبمعيشة الناس شيء واقعا وصل الى مرحلة انه لا يمكن لاي شريف السكوت عنها.

• اذا تكلمنا كمثال عن جهاز استخباراتي واحد معروف بكفاءته ومهنيته أسس خصيصا لمكافحة الارهاب وهو خلية الصقور والذي قام بعشرات العمليات النوعية في كشف وافشال العديد من العمليات الانتحارية قبل حدوثها واعتقال الكثير من قادة تنظيم داعش ورؤسه الكبيرة، ثم تحول مهام هذا الجهاز الى وجهة ثانية هي استهداف فصائل المقاومة من اجل الدفاع عن القوات المحتلة الامريكية هي وصمة عار كبيرة وهي جريمة بحق العراقيين واستهتار بارواحهم وخدمة صريحة للاجنبي .

• كذلك الحال في جهاز المخابرات الوطني الذي للاسف الشديد تم تحويل مهامه وبدل التركيز على الجهات الارهابية التي تستهدف الوطن ، الى جمع المعلومات عن فصائل المقاومة وقياداتهم وعوائلهم ومقراتهم مضافا إلى جمع المعلومات من اجل تشكيل ملفات للابتزاز السياسي لا أكثر فيتم تهديد هذا الشخص دون غيره مثلاً او اعتقال شخص معين دون اعتقال الآخر الذي لا يقل بل قد يزيد اجراما او فساداً .

• الأدهى من ذلك أنه كانت هناك وثيقة رسمية صادرة من المديرية العامة للاستخبارات والامن تذكر بشكل صريح عن وجود مخطط لعصابات داعش لتنفيذ عمليات ارهابية تستهدف المراكز التجارية في مدينة الصدر وفي مناطق اخرى ؟
وهذا امر عجيب، يعني المعلومة الاستخباراتية موجودة اذن لماذا يعمل بها ؟ هل هذا يعني ان هناك من داخل المنظومة الامنية من لا يريد منع داعش من استهدافه للمواطنين الابرياء ؟ واقعاً موضوع يحتاج إلى تحقيق .

• السؤال هناك من سيعطي امرا بالتحقيق ومن الذي سيجري التحقيق اذا كان (حاميها حراميها) للأسف الشديد ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.

• من ناحيتنا كنا قد دعونا الشرفاء من اعضاء مجلس النواب بمختلف عناوينهم السياسية الى استجواب هذه الحكومة التي تستحق وبكل جدارة انها الحكومة الافشل في تاريخ العراق وعلى اغلب المستويات وان هناك الكثير من الملفات التي تستحق بل يستوجب استجواب هذه الحكومة سواء ملف الصحة او الكهرباء او الاقتصاد وارتفاع اسعار المواد الاستهلاكية والتسبب في معاناة الملايين من ابناء شعبنا دون وضع معالجات لهم بل التسبب في المزيد من هذه المعاناة وغيرها العديد من الملفات.

• وقد استجاب العديد من الاخوة البرلمانيين من كتل سياسية محددة بما يكفي للمضي في خطوات الاستجواب قانونيا ويكونوا بهذا قد سجلوا هم وكتلهم السياسية الموقف الوطني والتاريخي المطلوب ، بينما لم يستجب عدد آخر اكبر من كتل سياسية محددة وقد تتخذ كتلهم السياسية موقف المعرقل لعملية الاستجواب للاسف الشديد ويكونوا بذلك قد سجلوا موقفاً غير مناسبا لهم امام ابناء شعبهم وامام التاريخ .

• اني أدعو هؤلاء الأخوة البرلمانيين وأدعو كتلهم السياسية إلى مراجعة موقفهم هذا أمام هذه الحكومة التي لا يمضي يوم إلا وتتسبب بالمزيد من المعاناة او بالمزيد من زهق الارواح ، والا فإنهم يكونون شركاء في هذه المعاناة وفي زهق الارواح.

• نعم سمعنا بعض التبريرات لإحجام بعض الكتل السياسية عن دعم عملية إستجواب رئيس الوزراء وحكومته من قبيل إننا أمام وقت حرج وأن امامنا إنتخابات مبكرة ليس من المصلحة اقالة الحكومة فيها.

• جوابنا أن عملية استجواب رئيس الحكومة لا تعني بالضرورة اقالته بل تعني محاسبته وقد ينتهي الموضوع بدفعه لوضع معالجات حقيقية امام هذا الوضع المزري الذي يعيشه ابناء شعبنا ، اما اذا كان هناك ما يكفي في نظر اعضاء البرلمان لاقالته فهذا لا يعني عدم امكان اقامة الإنتخابات المبكرة لأن حكومته ستتحول حينها الى حكومة تصريف أعمال الى حين تكليف شخص بديل ، مع ملاحظة انه لا يستطيع احد ان يقطع بإقامة الانتخابات المبكرة خصوصاً مع المؤآمرات الدولية التي تنفذها سفارات دولة عديدة ومضافا الى تعقيدات الوضع الداخلي وانسحاب بعض الكتل الرئيسة من الانتخابات .

• ليس من الصحيح استمرار هذه الحكومة بهذا الأداء الكارثي دون محاسبة وتغيير.

• الموضوع الاخير الذي اردت التكلم به هو موضوع المفاوضات التي يعتزم رئيس الحكومة القيام بها اثناء زيارته للولايات المتحدة الامريكية المزمع أن يقوم بها قريبا وأنه سيطالب بإنسحاب القوات القتالية الأمريكية من الارض العراقية ، وقبل الحديث عن هذه الزيارة وعن هذا التفاوض فلا بد ان نتحدث عن الاحداث الاخيرة وعمليات المقاومة التي قامت بها رداً على العملية الإرهابية التي نفذتها القوات الأمريكية على قطعات الحشد الشعبي وإغتيال اربعة من مقاتليه.

• فصائل المقاومة وعدت بالإنتقام وأن ردها سيكون قاسياً وسيكون على قاعدة الدم بالدم وبتقديري وحسب معلوماتي فإن فصائل المقاومة وفت بوعدها، وان العمليات كانت كثيرة وكبيرة ومتوالية ومتنوعة ونوعية شملت كل التواجد الامريكي على الارض العراقية عدا الموجود في المنطقة الخضراء، وان الاصابات كانت مباشرة وان هناك خسائر عديدة في الارواح واعداد اكبر من الجرحى وان لم يعترف الاحتلال بها الا انها واقعية.

• العدو شعر بقوة الضربات وهو الذي تراجع صراحة عن الاستمرار بالمواجهة باستهداف الارواح، ونحن قلنا سابقا ان ردنا قطعي وكما قلنا انه سيكون على قاعدة العين بالعين والدم بالدم وهكذا كان وقلنا ان العدو اذا اراد ان يستمر بالتصعيد ويرد على ردنا باستهداف الارواح فإن فصائل المقاومة جاهزة للرد على الرد واذا قرروا التراجع فاننا سنعود الى القاعدة السابقة وهي استنزاف قدرات العدو وإمكانياته وهذا ما سيحصل وهذا يعني ان العمليات موجودة ومستمرة وليس لها علاقة بالمفاوضات اذا امكن تسميتها مفاوضات التي يريد اجراءها السيد الكاظمي هناك في الولايات المتحدة الامريكية.

• نحن من البداية نعلنها صراحة اننا غير معنيين بمحاولة الخداع التي تريد ان تجريها الادارة الامريكية تحت غطاء الحكومة العراقية ورئيس الحكومة العراقية .

• الهيئة التنسيقية قد اعلنت سابقا في بيان رسمي نشر في وسائل الاعلام من ان السيد الكاظمي اثبت انه ليس جاداً في مفاوضاته السابقة ولا قادرا على مطالبة الادارة الامريكية بسحب قواتها .

• الذي تريد الادارة الامريكية بوساطة السيد الكاظمي فعله هو ما يمكن تسميته ضحك على الذقون وهذا لن ينفع معنا اكيدا

فكل الذي سيجري وهو المخطط له والمتفق عليه ان رئيس الوزراء العراقي سيطلب من الرئيس الامريكي سحب القوات الامريكية المقاتلة خلال هذه السنة والرئيس الامريكي سيوافق وسيصور الامر وكانه انجاز وووو وان القوات الامريكية ستنسحب بالفعل ، بدون إلغاء القواعد الجوية الأمريكية الموجودة في عين الاسد وفي قاعدة الحرير بل سيقال أن هذه القواعد هي معسكرات عراقية وان القوات الموجودة فيها تحت اشراف الحكومة العراقية وهي بطلب منها ومن اجل مساعدتها في توجيه ضربات لمجاميع داعش .

• اما لماذا نقول انها مفاوضات الضحك على الذقون فهذا سيتضح من خلال النقاط التالية:
أولاً هل يعرف احد العدد الحقيقي للقوات العسكرية الامريكية ونوعية هذه القوات ؟
انا اجزم مائة بالمائة انه لا احد في كل الدولة العراقية يعرف ذلك ، لا من الرئاسات الثلاث ولا من وزراء الدفاع او الداخلية او الأمن الوطني او مستشار الامن الوطني ولا اي قائد من قادة المؤسسة العسكرية والامنية ، وكل من يدعي انه يعرف فإنه يثبت على نفسه تهمة الكذب بسبب التبعية للإحتلال للتغطية على وجوده لأنه السؤال البسيط انه نسأله انه كيف استطعت ان تعرف العدد الحقيقي واختصاصهم ؟
يعني حضرتك مثلا اجريت تعداد للقوات الامريكية الي بقاعدة عين الاسد في الانبار الحرير في اربيل والمطار بغداد وقاعدة التوحيد في المنطقة الخضراء ؟

• هذه القواعد التي حتى رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة لا يستطيع الدخول لها ، مجرد الدخول لا يستطيع وليس التفتيش والمراقبة الا بموافقة امريكية مسبقة.

• ثانياً نفترض تنزلا ان هذا الرقم حقيقي يعني القوات المقاتلة عددها 3500 ، جيد اليس انه قبل فترة قريبة رئيس الوزراء زار ايطاليا وطلب من قوات الناتو زيادة عديدهم في العراق، للتوضيح القوات الامريكية الموجودة الان والي على اساس تنسحب هي قوات بعنوان التحالف الدولي الي امريكا هي رئيسته وهي صاحبة العدد الاكبر، يعني الموجودين بشكل اساسي امريكان والباقي من باقي الدول تفاليس بالتعبير العامي، وقوات الناتو الي يريد رئيس الوزراء زيادة عددها كذلك رئيستها امريكا وهي صاحبة العدد الاكبر والباقي تفاليس عدا تركيا الي هي القوة الثانية من ناحية العدد.
يعني (تريد ارنب اخذ ارنب تريد غزال اخذ ارنب) ، يعني هؤلاء الـ 3500 يخرجون من العراق بعنوان تحالف دولي ويأتي بدلهم قوات امريكية من حلف الناتو، او ممكن هؤلاء الـ3500 ما يحتاج يطلعون ويسافرون اصلا ، فقط يرفعون علامة التحالف الدولي ويضعون بدله باج قوات الناتو
بل اكثر من هذا ، قد يكون تعويض القوات بعنوان حلف الناتو هو اسوء من بقاءها بعنوان التحالف الدولي لانه قد يعطي المشروعية لتواجد القوات التركية المحتلة الموجودة اصلا بل قد يؤدي إلى زيادة عددها.

• المسألة الثانية : مسألة القواعد الجوية ، المراد كما قلنا ان القاعدة الجوية تبقى كاملة بطائراتها وطياريها واللوجستي كل القضية انهم سوف يقولون ان هذا المعسكر هو معسكر عراقي ، يعني تبديل اللافتة من لافتة مكتوبة باللغة الانكليزية THE AMIRCAN LION EYE AIRBASE إلى لافتة مكتوب عليها باللغة العربية قاعدة عين الاسد العراقية.

• المسألة الرابعة المستشارين والمدربين والفنيين، اما الفنيين فحسب الظاهر ان تواجدهم ضروري بسبب التكبيل الذي كبلت به الشركات الامريكية الحكومة العراقية في ادامة وتصليح طائرات الاف 16 ودبابات الابرامز .

• موضوع المدربين أنا شخصيا لا أعلم أي فائدة حقيقية من كل التدريب الامريكي الذي قاكت به القوات الامريكية من سنة 2003 الى مجيء داعش في سنة 2014 الا اذا كان المقصود هو النتيجة العكسية ، يعني يعلمونهم على الانهزام وعدم المواجهة، وتجربة افغانستان كذلك دليل جيد، اما المستشارين فدورهم الحقيقي هو التدخل في عمل المؤسسات الامنية والتجسس عليها.

• الخلاصة لكل ما تقدم ان اي نتائج تنتج من زيارة رئيس الوزراء الكاظمي للولايات المتحدة الامريكية تخص انسحاب القوات الامريكية لا تتضمن ما سبق فنحن غير معنيين بها بل اكثر من ذلك ، حتى لو ادعي تحقيق نتائج حقيقية ضمن ما اشرنا إليه فإنه ليس لدينا ثقة بالطرف الحكومي حتى نلتزم بما مطلوب منا من التزام الا اذا ضمن اطراف سياسية نثق بها، وهذا يعني ان الاصل هو اننا لا نعير اهتماما لزيارة رئيس الوزراء المقبلة للاسباب التي ذكرناها وان عمليات المقاومة مستمرة وستسمر الى حين خروج القوات الامريكية من كل الاراضي العراقية وبالشكل الذي كفله الدستور العراقي واقره مجلس النواب وطالبت به الملايين من ابناء شعبنا .

• لن يثنينا عن هذا الموقف اي ضغوطات داخلية او خارجية يمكن ان نتعرض لها واي حملات تسقيط يمكن ان توجه ضدنا او اي تضحيات يمكن ان نقدمها بما فيها ارواحنا ، لاننا نعلم ان طريق تحرير الاوطان لا يكون بمجرد الكلام وان المقاومة السياسية لم تستطع لوحدها ان تحرر وطنا او تسترجع حقا هذا هو عهدنا لابناء شعبنا، هذا هو وعدنا لشهدائنا القادة والله على ما نقول شهيد (ويومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله ينصر من يشاء وهو العزيز الرحيم * وعد الله لا يخلف الله وعده ولكن اكثر الناس لا يعلمون) صدق الله العلي العظيم.

قد يعجبك ايضا
يمكنكم تحميل تطبيق عصائب اهل الحق ومتابعة الاخبار اولاً بأول

التحميل الآن
التحميل لاحقاَ
%d مدونون معجبون بهذه: