الامين العام للمقاومة الاسلامية عصائب اهل الحق الشيخ قيس الخزعلي: مستعدون للمساهمة بتحرير الموصل إذا تقبلنا أهلها

 

 

أبدى الأمين العام للمقاومة الاسلامية عصائب أهل الحق الشيخ قيس الخزعلي استعداد المقاومة للمساهمة في تحرير محافظة نينوى من سيطرة داعش في حال تقبلهم أهالي المحافظة..

وقال الخزعلي خلال مؤتمر صحفي عقده على هامش تسلمه جائزة أفضل شخصية عراقية لعام 2014 وفق استفتاء نظمه خبراء واكاديميون واعلاميون في فندق بابل: أن فصائل المقاومة طيلة الفترة الماضية كانت سنداً حقيقياً ومساعداً للقوات الأمنية في تحقيق الانتصارات في جميع المحافظات، مبينا انه لم يبقَ إلا القليل لتطهير محافظة ديالى بالكامل..وأعرب الخزعلي عن أمله بأن يحصل في محافظة ديالى ما حصل في صلاح الدين عندما شارك الشيعة والسنة بالدفاع عن محافظاتهم مع ضرورة أن تشارك العشائر العربية في ديالى في التصدي لتنظيم (داعش) بالمعركة الأخيرة التي سنخوضها لنعلن عن تطهير كامل المحافظة.

وأشار الخزعلي، إلى أن الواجب الأساسي في تحرير محافظة نينوى يقع على أهالي المحافظة وليس علينا، مبديا استعداده للمساهمة في تحريرها في حال تقبلنا أهل نينوى كما حصل في صلاح الدين حيث رحب بنا الأهالي ومجلس المحافظة.

 ولفت الخزعلي إلى أنه ليس من المناسب أن نشارك في تحرير الموصل بصفة أساسية لان هناك عشائر عربية معروفة هي يجب من تحرر نينوى، لكننا مستعدون للمساهمة فقط حتى نوصل إشارة بوجود التلاحم الوطني بان العراقيين بجميع مكوناتهم وانتماءاتهم يدافعون عن ارض العراق.

واكد الخزعلي: أن مساهمتنا في تحرير الموصل يحتاج لترتيب لوجستي واستعداد، مشيرا إلى أن البعض يسمي دعم التحالف الدولي للعراق بأنه دعم خجول أو ضعيف وأنا اسميه دعماً وهمياً، مشددا في الوقت ذاته، أن التحالف عبارة عن إدارة أزمة وليس حل أزمة لفترة معينة من اجل إيجاد الظروف المناسبة لتقسيم البلد..

وتابع: ليس هناك اي اثر لضربات التحالف الدولي على الارض، لافتا إلى أن هناك العديد من الشوائب رافقت الضربات الجوية ومنها ما وثقه الإعلام من إنزالهم اعتدة وذخائر وتموين لمناطق داعش.

ودعا الخزعلي ،فصائل المقاومة إلى إنهاء ما بدأوا به وتحقيق الانتصارات وتحرير ارض العراق والحذر من محاولات تشويه هذه الانتصارات، مشددا على ضرورة زيادة التلاحم الوطني من خلال الانتصارات التي يحققها بالتصرف الدقيق والصحيح والمحافظة على أرواح المواطنين والتعاون مع الأجهزة الأمنية والمحلية والأعيان والشيوخ في المناطق التي يحررونها..

وانتقد الخزعلي بعض السياسيين العراقيين وأكد أنهم ليسوا بـمستوى الوعي والمسؤولية الموجودة لدى الفرد العراقي.. وقال:إن السياسيين بشكل عام ليسوا بمستوى الوعي والمسؤولية الموجودة لدى الفرد العراقي الذي يمسك بندقيته ويقاتل بدون اجر آو مقابل اجر ضعيف، مبينا أن السياسيين بعيدون كل البعد عن هذا الوضع..

 

وأكد :أن المطلوب الآن هو هزة سياسية حتى يعود السياسيين إلى رشدهم، مطالبا الشعب العراقي بالقيام بهذه الهزة حتى يعود السياسيون إلى وعيهم والى واجبهم المطلوب في هذه المرحلة.

 

قد يعجبك ايضا
يمكنكم تحميل تطبيق عصائب اهل الحق ومتابعة الاخبار اولاً بأول

التحميل الآن
التحميل لاحقاَ
%d مدونون معجبون بهذه: