الشيخ الخزعلي: تطهير شمال سامراء اكمال لتأمين المراقد المقدسة والقصاص من مجرمي سبايكر

 

اكمال لتأمين المراقد المقدسة والقصاص من مجرمي سبايكر ضمن برنامجه التفقدي لمتابعة احول أقضية ونواحي البلاد زار الأمين العام للمقاومة الإسلامية عصائب أهل الحق سماحة الشيخ قيس الخزعلي ناحية غماس التابعة لقضاء الشامية بمحافظة الديوانية والتقى بوجهاء وشيوخ عشائر الناحية في مضيف الشيخ زاهد عليم صميدع الزيادي والذي اعرب عن ترحيب العشائر وإمتنانها لهذه الزيارة المباركة من جانبه عبر سماحة الشيخ الخزعلي عن شكره لرؤساء ووجهاء عشائر آل زياد واهالي ناحية غماس على حسن الاستقبال والحفاوة والترحيب، بعد ذلك ألقى كلمة اكد فيها أن: العراق اليوم يعيش تحدياً يهدد وجوده وهو موجه للدولة كدولة وللعراقيين كعراقيين وخصوصاً أتباع أهل البيت عليهم السلام، مشيرا الى أن العراق مرّ بوقت عصيب تمكن خلاله تنظيم داعش من السيطرة على حوالي 40 % من مساحة العراق ولم يسلم أحد من شره واوضح سماحته: أننا نعيش نعمة وجود المرجعية الدينية في النجف الأشرف التي أفتت بالجهاد والتصدي للأعداء ، وقد استجاب العراقيون لهذه الفتوى متصدين لداعش فكان النصر حليفهم واثبتوا أن تنظيم داعش ليس كفؤاً لهم، وأن التهديد العسكري على العراق انتهى كما نبّه الامين العام للمقاومة الاسلامية عصائب اهل الحق: إلىوجود واجبين بذمتنا الأول: هو الواجب المذهبي الشيعي: حين يوجد تهديد ضد المقدسات الشيعية والمكون الشيعي فالواجب يقتضي تأمين حمايتهم والدفاع عنهم. والثاني هو الواجب الوطني والدفاع عن الوطن كله؛ لأن العراق هو عراق المقدسات وعراق علي والحسين عليه السلام، لافتا الى ان يوم امس بدأت معارك تحرير حقيقية في محافظة ديالى وستحرر محافظة ديالى بالكامل وسيكون النصر حليفنا، وفي الخطوة الثانية سيتم تحرير مناطق شمال سامراء وهي خطوة لها عدة أسباب منها مذهبي تتعلق بتأمين حماية مرقد الإمامين العسكريين عليهما السلام، والاخرى ان في هذه المناطق يتواجد المجرمون الذين ارتكبوا مجزرة سبايكر ومن المهم تحريرها ليتم القضاء على تهديد هؤلاء ومن ثم الكشف عن مصير شهداء سبايكر والتحقيق في ملابسات الجريمة وضحاياها ومعرفة مصير الجثث وحينذ سنطبق العدالة بحق كل من شارك في هذه المجرزة. وأكد الامين العام للمقاومة الاسلامية عصائب اهل الحق: انه بإكمال تحرير شمال سامراء نكون قد أكملنا واجبنا الشيعي ويبقى واجبنا الوطني مضيفا أننا لسنا الوحيدين في هذا الوطن فلا بد أن يتصدى أهالي نينوى لهذه المهمة خصوصاً وأن العدو الآن في حالة الدفاع والانهزام . وقال الشيخ الخزعلي: نحن اليوم نقاتل في صلاح الدين دفاعاً عن البصرة والعمارة ونقاتل في بلد والضلوعية دفاعاً عن النجف وكربلاء فليس صحيحاً أن نقاتل في أزقتنا وشوارعنا. وفيما طالب الأمين العام الشيخ الخزعلي الحكومة العراقية بتنويع مصادر التسليح للجيش العراقي وعدم الإعتماد على الدعم الخارجي حيث تكون صفقات تسليح مجهولة التكلفة وتتأخر في وقت وصولها؛ أكد أن طيران الجيش العراقي لم يحصل حتى الآن على طائرات “الأف 16” التي سبق وأن تعاقد عليها بينما الاكراد حصلوا عليها وفيما يخص موضوع الموازنة العامة اوضح سماحة الخزعلي أن الدولة تسير الآن بالقدرة الإلهية فلا يعقل أن لا تكون للعراق ميزانية خلال سنتين كاملتين، مشيرا الى انه من الضروري حصول وتحقيق العدالة في الموازنة فليس من الصحيح المجاملة وأن نكون كرماء مع الأكراد على حساب الوسط والجنوب ومن يفعل ذلك فهم ليسوا مخولين بذلك ومن الواضح أن الأكراد مستمرون بإستنزاف خيرات العراق كما هو الحال في الموازنة وميزانية البيشمركة ومدخولات الكمارك . وفي ختام كلمته أشار سماحة الشيخ الخزعلي الى أن أحد أسباب طول فترة غيبة الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف هو يأس الناس مما في أيدهم بعدما جرب العراقيون جميع أشكال الحكم ومن الجميع



 

قد يعجبك ايضا
يمكنكم تحميل تطبيق عصائب اهل الحق ومتابعة الاخبار اولاً بأول

التحميل الآن
التحميل لاحقاَ
%d مدونون معجبون بهذه: