الشيخ قيس الخزعلي : لم يعُد الحشد الشعبي حشداً شيعياً والسنة إنضموا له وهم ممّن يُقاتل الآن ويُعطي الشهداء

 

 

 إستقبل الأمين العام للمقاومة الإسلامية عصائب أهل الحق سماحة الشيخ قيس الخزعلي في مكتبه وفد (مجلس عشائر الإنتفاضة العشائرية ضد “داعش” في نينوى) ضم رئيس وأعضاء المجلس من مُختلف المكونات والشرائح في مُحافظة نينوى .وجرى خلال اللقاء إستعراض الإستعدادات الجارية من أجل تحرير المدن والمحافظات العراقية من دنس زمرة داعش ودور العشائر العراقية في التصدي لها كما حصل في ناحيتي بلد والضلوعية .وأشاد أعضاء الوفد بالمواقف التأريخية للمقاومة الإسلامية عصائب أهل الحق وأمينها العام الشيخ قيس الخزعلي واصفين هذه المواقف بالتأريخية والمبدئية خصوصاً فيما يتعلق بالتصدي الشجاع للزمر التكفيرية .وأكد أعضاء الوفد أننا كعشائر في مُحافظة نينوى جميعنا يد بيد مع اخوتنا في كل محافظات العراق من اجل تحريره من داعش وكل العشائر الاصيلة متعاونة ، ونحن نطلب دعم العصائب والحشد الشعبي في المشاركة في معركة تحرير الموصل ولا نريد أي تدخل غربي وأمريكي فيما أكد الشيخ خالد الجبوري رئيس الوفد إننا ضد المشاريع الطائفية التقسيمية وخصوصاً تلك التي تتخذ من الفيدرالية وسيلة لتقسيم العراقيين على شكل كانتونات  .وأضاف الجبوري إن عشائر الجبور كانت لها وقفة حازمة وحقيقية وجادة ضد “داعش” في صلاح الدين وناحية العلم والضلوعية وغيرها .من جهته شدد الشيخ الخزعلي على ضرورة دعم وتبني ما أسماه بـ(النفس الحقيقي الوطني) الموجود في تلك المناطق والذي يرحب بكل العراقيين وخصوصاً الذين يُساعدون  في تحريرهم وليسوا مثل أصحاب (النفس الغريب) الذي يطلب الدعم الخارجي وأضاف الخزعلي : نعتقد أن من واجبنا الوطني المشاركة في تحرير محافظة نينوى مع أهلها الأصلاء خصوصاً مع الدعوة التي وُجّهت منهُم ولا يستطيع أي أحد منعنا من هذه المشاركة مهما كانت صفته .وأشار الخزعلي إلى أن الحشد الشعبي الآن لم يعد حشداً شيعياً لأن السنة مشاركين فيه وقدموا التضحيات فيه كما حصل في الضلوعية وهو يضم وجوه طيبة من كل الأطياف والتحرير والإنتصار قادم 

 

قد يعجبك ايضا
يمكنكم تحميل تطبيق عصائب اهل الحق ومتابعة الاخبار اولاً بأول

التحميل الآن
التحميل لاحقاَ
%d مدونون معجبون بهذه: