الشيخ قيس الخزعلي يستقبل السفير السوري في العراق ويؤكد أن الوضع العراقي تجاه سوريا لا بد أن ينظر إليه نظرة خاصة تحتاج إلى معالجة الماضي

 

 

إستقبل الأمين العام للمقاومة الإسلامية عصائب أهل الحق سماحة الشيخ قيس الخزعلي في مكتبه في النجف الأشرف السفير السوري في العراق “صطام جدعان الدندح” .

وجرى خلال اللقاء إستعراض العلاقات بين البلدين الجارين والشعبين الشقيقين العراقي والسوري وآفاق التعاون والتواصل بما يُحقق حالة الوحدة العربية في وجه الهجمة الغربية والتكفيرية التي تستهدف تقسيم البلدين عبر مشاريع مشبوهة .

فيما أكد السفير الدندح أن العراق مثل بعض الدول الأخرى في المنطقة أصبح مُستهدفاً ضمن مؤامرة خبيثة تهدف إلى تفريق الشعوب في المنطقة والتمهيد لتقسيمها .

وأضاف الدندح أن شخصية الشيخ الخزعلي وحركة عصائب أهل الحق أصبح لها حضوراً ومكانة مميزة بين أبناء الشعب السوري عرفاناً بالدور المقاوم الذي تتصدى له مُشيراً إلى أن حركات المقاومة اليوم أصبحت صمام أمان لشعوب المنطقة بعد كل ما قدمته من تضحيات .

من جهته رحب الشيخ الخزعلي بالضيف السوري موضحاً أن العراق اليوم يمر ما مر به الشعب السوري على يد التنظيمات التكفيرية من قتل ودمار وأن العراق اليوم يعيش حالة من المقاومة هي مقاومة خاصة .

وأشار الشيخ الخزعلي إلى العراق لديه الإمكانية إلى أن يكون مركز ثقل دولي أساسي في المنطقة والعالم وأن يلعب دوراً في رسم خارطة المنطقة . 

وَنَبّهَ الخزعلي أننا كمُقاومة نعيش مرحلة فرز نهاية قوى وبروز وصعود أخرى وأن الوضع العراقي تجاه سوريا لا بُد أن يُنظر إليه نظرة خاصة تحتاج إلى مُعالجة ما أُثير من علاقة سوريا بالمجاميع المسلحة التي تورّطت بالدم العراقي في الفترة السابقة وضرورة توضيح ذلك للشعب العراقي الذي يتقاسم مع أبناء الشعب السوري الشقيق نفس المُعاناة في إستهدافه من نفس الزمر التكفيرية الظلامية ونفس الأنظمة التي تدعمها وتقف وراءها .

 

قد يعجبك ايضا
يمكنكم تحميل تطبيق عصائب اهل الحق ومتابعة الاخبار اولاً بأول

التحميل الآن
التحميل لاحقاَ
%d مدونون معجبون بهذه: