الشيخ الخزعلي في قضاء الصويرة : الحشد الشعبي حقق الإنتصارات لأنه لم يكن نتاج نظام المحاصصة وإنما نتج بفتوى المرجعية

 

 

زار الأمين العام للمقاومة الإسلامية عصائب أهل الحق سماحة الشيخ قيس الخزعلي قضاء الصويرة بمحافظة واسط إلتقى خلالها شيوخ ورؤساء عشائر ووجهاء القضاء والمحافظة .

وبدأ الشيخ الخزعلي زيارته بحضور مأدبة الإفطار التي أقيمت في مضيف الشيخ موحان عداي شيخ عشيرة الرويزات في الصويرة ثم حضر تجمعاً لوجهاء ورؤساء عشائر الصويرة في مضيف الأمير معد مزهر السمرمد أمير عشائر الزبيد في الوطن العربي .

حيث رحب الأمير معد السمرمد بزيارة الشيخ الخزعلي معتبراً إياها زيارة لرمز من رموز العراق والمقاومة الاسلامية مشيداً في الوقت ذاته بتضحيات أبطال المقاومة الإسلامية عصائب اهل الحق خصوصاً مع تزامن الزيارة مع ذكرى مولد الإمام الحسن “ع” .

من جهته أعرب الشيخ الخزعلي عن شكره وإمتنانه على هذه الدعوة والترحيب الكريم من أهالي وعشائر قضاء الصويرة مشيراً في الوقت ذاته أن العراق اليوم يعيش تكون معسكرين ، هما معسكر الحق ومعسكر الباطل .

ونبه سماحته إلى أن ذاك الطرف ـ الدواعش ـ يدعون أنهم ينتمون إلى معسكر الحق والإيمان والتوحيد في حين أن الله تعالى يقول [ إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم ] لذلك فإن كل المعارك التي خاضها الرسول “ص” كانت إنتصارات بينما الدواعش جميع معاركهم التي خاضوها ضد الحشد الشعبي كانت خسائر وفشل .

وحذر الشيخ الخزعلي من المشروع الغربي وأصحاب المشاريع التقسيمية المخابراتية مؤكداً أن “داعش” لا تمتلك مشروعاً سوى مشروع القتل والذبح وكذلك دول الخليج فهم ليس لديهم هم سوى الحفاظ على كراسيهم ومناصبهم وعروشهم بينما الذي لديه مشروع فعلاً وهو مشروع تقسيم العراق والمنطقة فهم الأنظمة الغربية أما “داعش” فهم ليسو أكثر من أداة لتحقيق مشاريعهم ولذلك فإننا الآن نقاتل أدوات هذا المشروع .

وأشار الخزعلي إلى أن إدارة الإحتلال الأمريكية تعمدت إلى وضع ألغام في الدستور العراقي وأخطرها هو مسألة النظام البرلماني الذي من شأنه مصادرة رأي الأغلبية للشعب العراقي .

وأكد الشيخ الخزعلي أن الحشد الشعبي المقاوم حقق الإنتصارات لأنه لم يكن نتاج نظام المحاصصة القائم في العراق وإنما نتج بفتوى المرجعية ، مشيراً إلى أنه من الطبيعي أن لا ترضى معظم الأحزاب الحالية على النظام الرئاسي لأنه يحرمهم من إمتيازات المحاصصة ويعطي للشعب فرصة الإختيار بعيداً عن تحكمهم .

وإستغرب سماحته من أولئك السياسيين الذين يعترضون على النظام الرئاسي مرددين بأنه يؤدي إلى نشوء الدكتاتورية بالوقت الذي كثيراً ما كانوا يُرددون فيه بأن رئيس الوزراء السابق نوري المالكي بأنه شخصية (دكتاتورية) بينما كان وصوله لهذا المنصب بفعل النظام البرلماني !

 

وشدد الشيخ الخزعلي بأن المطلوب من الشعب اليوم أن يكون صوته عالي لإختيار هذا النظام لأنه لم يعد لأحد الحق بالتذمر من سوء الأوضاع في العراق بعد أن تم تحديد وتشخيص جذر المشكلة وهو النظام البرلماني والمحاصصة .

 

قد يعجبك ايضا
يمكنكم تحميل تطبيق عصائب اهل الحق ومتابعة الاخبار اولاً بأول

التحميل الآن
التحميل لاحقاَ
%d مدونون معجبون بهذه: