الأمين العام للمقاومة الإسلامية عصائب أهل الحق يستقبل الأمين العام لمنظمة بدر الحاج هادي العامري ويؤكد أن الحشد الشعبي المقاوم ضمانة للمواطنين

 

 

استقبل سماحة الأمين العام للمقاومة الإسلامية عصائب أهل الحق الشيخ (قيس الحزعلي) الأمين العام لمنظمة بدر الحاج (هادي العامري) والوفد المرافق له، وبحث الجانبان الأحداث التي شهدها قضاء طوزخورماتو والاعتداءات التي طالت المواطنين التركمان على يد القوات الكردية، وأشار الشيخ الخزعلي إلى أن دور الحشد الشعبي هو الضمانة الحقيقية لاستقرار المواطنين ومنع التجاوز عليهم مؤكدا أنه لن يسمح بتكرار الاعتداءات على المواطنين التركمان. 

وقال سماحته: “إن موضوع طوزخورماتو هو الموضوع الأهم الآن، وقد قام الحاج هادي العامري بجهد كبير في إطفاء الفتنة وعدم السماح بأي تجاوزات أخرى على التركمان في طوزخورماتو، ونحن اليوم نؤكد على مواقفنا الثابتة أصلا في أن الحشد الشعبي هو الضمانة الحقيقية لاستقرار المواطنين و لمنع التجاوزات والاعتداءات”.

وشدد سماحته على “تعزيز دور الحشد الشعبي في تثبيت الأمن في تلك المنطقة وعدم السماح لا من قريب ولا من بعيد لأي تجاوز يمكن أن يحصل مرة أخرى”. 

وأضاف سماحته: “كلنا نراقب الوضع  في طوزخورماتو عن كثب ولن نسمح بأي تجاوز آخر لأي سبب كان”. 

كما بحث الجانبان قضية مخصصات الحشد الشعبي المقاوم حيث أكد الشيخ الخزعلي على ضرورة رفع ميزانية الحشد وتوفير الأسلحة الثقيلة له مشيرا إلى أن النزول للشارع خيار مطروح في خال عدم رفع الحكومة مخصصات الحشد. 

حيث قال سماحته: “تطرقنا لموضوع موازنة الحشد الشعبي واحتياجات الحشد الشعبي لتحقيق الانتصار”. 

وأضاف سماحته: “كلنا متفقون وكل الشعب العراقي متفق على أن أبناء الحشد الشعبي المقاوم كان لهم الدور الأساسي خلال هذه الفترة في تطهير الأراضي وتقديم التضحيات، واليوم أصبح من الواضح والأكيد والمنطقي أن يكون المطلوب زيادة عدد الحشد الشعبي وزيادة تسليحه وتوفير الأسلحة الثقيلة والمدرعات وكل ما يحتاجه للدفاع عن العراق وتقليل الخسائر في صفوف أبناء الحشد الشعبي وتحقيق الانتصارات بأسرع وقت وهذا يتطلب زيادة موازنة الحشد الشعبي”. 

وأكد سماحته: “إننا نعتقد أن على الحكومة ان تستجيب وأن تجري التعديلات المناسبة والمقنعة لنا جميعا”. 

وأضاف سماحته: “أكدنا في وقت سابق على أننا كلنا كفصائل في الحشد الشعبي نعتقد أنه إذا لم نحصل على الإستجابة المطلوبة من الحكومة فإن خيار الجماهير والنزول إلى الشارع هو خيار مطروح لدينا، لكننا لن نلجأ إلى هذه الخطوة إلا إذا وجدنا أن الحوار قد وصل الى نهاية مغلقة”. 

فيما بين الأمين العام لمنظمة بدر هادي العامري على أنه جرت خلال اللقاء مناقشات جدية بشأن اعتداءات طوزخورماتو مشيرا إلى أن التركمان تعرضوا إلى ظلم كبير وعلى الحكومة التوصل إلى حلول ترضيهم. 

وقال العامري: “إن الموضوع الذي يشغل بال الجميع اليوم هو موضوع طوزخورماتو وما تعرض له الأخوة التركمان في هذه المنطقة، ونأمل من اللجان المفاوضة وخصوصا الإخوان الذين يتفاوضون مع البيشمركة ومع الأخوة الكورد أن يتوصلوا إلى نتائج إيجابية لحفظ أمن الأخوة التركمان وأمن المنطقة بشكل عام، ونحن نتابع هذا الموضوع ونأمل إن شاء الله أن يتم التوصل إلى حلول ترضي جميع الأطراف، خصوصا للطرف التركماني الذي تعرض للظلم”. 

وأضاف العامري: “ناقشنا المواضيع الأمنية وما يجري على الجبهات في بيجي وغرب سامراء ونحن جميعا جادون في متابعة الملف الأمني في هذه المناطق من أجل معالجة الاشكالات الأمنية وأملنا كبير في أبنائنا في الحشد الشعبي والأجهزة الأمنية أن يكونوا في جهوزية كاملة لمواجهة أي تعرض”. 




 

قد يعجبك ايضا
يمكنكم تحميل تطبيق عصائب اهل الحق ومتابعة الاخبار اولاً بأول

التحميل الآن
التحميل لاحقاَ
%d مدونون معجبون بهذه: