نائب الامين العام لحركة المقاومة الاسلامية عصائب اهل الحق يشارك مع وفد من أعضاء الحركة في مجلس العزاء الذي أقامته الحوزة العلمية على روح الشهيد الشيخ نمر النمر

 

 

شارك نائب الأمين العام لحركة المقاومة الاسلامية عصائب أهل الحق سماحة السيد محمد الطباطبائي مع وفد من أعضاء الحركة في مجلس العزاء الذي أقامته الحوزة العلمية في النجف الأشرف للشهيد نمر النمر.

وقال سماحته: “ان وفد عصائب اهل الحق جاء ليشارك هؤلاء المؤمنين المتكاتفين المقيمين لهذا العزاء على روح الشهيد الشيخ آية الله نمر النمر شهيد المبدأ وشهيد كلمة الحق، الذي قارع الظلم والظالمين وطالب بالحقوق المشروعة للمواطنين السعوديين”. 

وأضاف سماحته: “إن النظام السعودي العنجهي قام بإعدام الشيخ الشهيد، وان رؤوس هذا النظام يتصورون أنهم بهذا الفعل الجبان سيسكتون الأصوات المطالبة بالحرية والكرامة، ولكن دماء الأحرار سرج تنير الدرب للسائرين، وإن دماء هذا الشهيد ستكون منارا لآلاف السائرين على طريق أبي الأحرار المطالبين بالإصلاح والمقارعين للظلم والظالمين”. 

وقال سماحته: “إننا في المقاومة ندين هذا الفعل الجبان من نظام الشر في السعودية الداعم والمنتج للارهاب وقد دعت فصائل المقاومة إلى قطع العلاقات الدبلوماسية مع هذا النظام الارهابي وطالبنا الحكومة العراقية الى تنفيذ احكام الاعدام الصادرة بحق المدانين بارتكاب جرائم الارهاب ضد ابناء الشعب العراقي وخصوصا السعوديين منهم والذين دربتهم ومولتهم وانتجتهم السعودية بلد الشر والارهاب”. 

وأضاف سماحته: “ان السعودية ونظامها التكفيري عند ارتكابها هذه الجريمة انما كانت تستهدف وحدة المسلمين بدعمها للتكفير وامعانها بالتنكيل بأتباع أهل البيت”. 

وقال سماحته: “إن أتباع أهل البيت عليهم السلام والشرفاء من أبناء العراق الذين لا يتبنون التكفير مبدأ، والغيارى المنضوين تحت لواء  الحشد الشعبي يقاتلون الاحتلال التكفيري ويحررون الارض في المحافظات ذات الاغلبية السنية ولا ينظرون الخلفية المذهبية لسكنة المحافظة، وانهم عندما يقاتلون داعش التكفيري انما يدافعون عن العراق وارض العراق”. 

وأضاف سماحته: “نحن نرى الاكراد في قتالهم لداعش انما يسعون لضم المزيد من الاراضي لاقليمهم، عكس أبناء المقاومة الاسلامية الذين يقاتلون داعش دفاعا عن العراقيين بجميع أطيافهم”. 

وقال سماحته: “ان السعودية دولة الشر تزعم انها تقود تحالفا اسلاميا ضد الارهاب بينما هي تدعم الارهاب وتموله وتغذيه وكذلك تنتهك حقوق الانسان وتسجن وتعدم الابرياء بسبب تعبيرهم عن ارائهم ومعارضتهم لنظامها العنجهي”. 

وأكد سماحته: “إن جريمة إعدام الشيخ النمر تتعدى بعدها السياسي إلى البعد الديني فهي اعتداء على عالم من علماء الشيعة وان المقاومة الاسلامية سترد على هذا الاعتداء في الزمان والمكان المناسبين” . 

وشدد  سماحته على ان الدواعش انما هم ادوات للثالوث المشؤوم امريكا  وبريطانيا واسرائيل ومن ورائهم السعودية وقطر وتركيا، لكن قوتهم هذه لا ترهبنا لاننا بايماننا واخلاصنا وتكاتفنا مع اخواننا العراقيين الغيارى متمثلين جميعا قوله تعالى: (كَم مِّن فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإذْنِ اللَّهِ واللَّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ).

 
 

 

قد يعجبك ايضا
يمكنكم تحميل تطبيق عصائب اهل الحق ومتابعة الاخبار اولاً بأول

التحميل الآن
التحميل لاحقاَ
%d مدونون معجبون بهذه: