سماحة الشيخ قيس الخزعلي يزور مجالس العزاء وجرحى التفجير الارهابي في بابل ويتوعد بالثأر لهم في سوح الوغى

 

 

زار الامين العام للمقاومة الاسلامية عصائب أهل الحق سماحة الشيخ قيس الخزعلي مستشفى الحلة للاطلاع على أوضاع جرحى الانفجار الارهابي في سيطرة الآثار في محافظة بابل كما زار عددا من مجالس عزاء الشهداء الذين ذهبوا ضحية هذا العمل الجبان، وأكد سماحته على أن ما قامت به زمرة داعش يدل على نهجها التكفيري البعيد عن جوهر الانسانية من خلال استهداف الأبرياء والمدن الآمنة وأن هذه الأفعال انما هي افعال الجبناء الغادرين، مبينا أن الأخذ بالتأر للشهداء سيكون قريبا في ساحات القتال. 

وحمل سماحة الشيخ قيس الخزعلي مسؤولية حدوث الخروق الأمنية في المدن، كما طالب بتكثيف الجهد الاستخباري لمعرفة أماكن التفخيخ والورش الارهابية التي تنظلق منها هذه السيارات المفخخة كما دعى سماحته إلى محاسبة المقصرين والمتخاذلين في صفوف الأجهزة الأمنية. قائلا أنه لا بد من محاسبة المقصرين فهناك دولة ونظام وليس من السهل غض النظر عن 90 شهيدا و110 جرحى في حادث إرهابي، وأشار سماحته إلى أن هناك بؤرا للارهاب أصبحت بمثابة الغدد السرطانية هي التي تنطلق منها هذه الهجمات الإرهابية الجبانة ولا بد من تطهير هذه البؤر الاجرامية للسيطرة على الوضع الأمني. 

كما تفقد سماحة الشيخ الخزعلي الجرحى في مستشفى الحلة وما يحتاجونه داخل المستشفى مشيدا بالتضحيات التي قدمها أبناء المقاومة في العمليات العسكرية ضد زمرة داعس الارهابية. 

وبين سماحته أن المقاومة ماضية في طريقها في الدفاع عن الأرض والعرض وتطهير المدن من دنس الدواعش. 



 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

قد يعجبك ايضا
يمكنكم تحميل تطبيق عصائب اهل الحق ومتابعة الاخبار اولاً بأول

التحميل الآن
التحميل لاحقاَ
%d مدونون معجبون بهذه: