الشيخ الأمين قيس الخزعلي: الكفاءات يجب أن تقود الإصلاح في الدولة ومؤسساتها

 

استقبل الأمين العام لحركة عصائب أهل الحق سماحة الشيخ قيس الخزعلي في مكتبه بالنجف الأشرف اليوم الثلاثاء، وفداً من الكفاءات المهنية التابع إلى ممثلية النجف الأشرف للحركة ضم مجموعة من الكفاءات القانونية والتربوية والطبية والهندسية والإنسانية. وأكد الشيخ الامين خلال اللقاء إن: الكفاءات المهنية اليوم تمثل الطبقة الوسطى التي ستقود عملية الإصلاح والتغيير في البلد كما هو الحال في كل بلدان العالم حيث يكون التغيير والإصلاح من خلال الطبقات الوسطى كما حدث في الثورة الفرنسية مثلاً، لأن هذه الطبقة تتصف بمستوى اقتصادي وثقافي واجتماعي مُعيّن يتصف بالوسطية. وأضاف الشيخ الخزعلي: إننا اليوم في العراق نشهد تسلط وتحكم الإقطاعيين السياسيين الذين يمتلكون المال والقرار، ويتوافقون فيما بينهُم ويتفقون على إبقاء الوضع على ما هو عليه، رغم أننا مُقبلون على مرحلة جديدة من تأريخ العراق، هي مرحلة ما بعد داعش. والعراقيون الذين ضحوا جميعاً هُم المنتصرون والغالبون في هذه المرحلة الجديدة، ولكن للأسف يُراد لهُم أن يقبلوا بالتسوية مع الخاسرين المعتدين.

فيما أشار سماحته إلى أهمية الدور الذي يُمكن أن تضطلع به الكفاءات المهنية في عملية الإصلاح، وإكمال جهود أبطال الحشد الشعبي، وتعضيد انتصاراته من خلال هذه المجموعة التي تعتبر مجموعة تأسيسية للحشد المدني من الكفاءات في النجف، من خلال نقل فكر الحركة الإصلاحي والجهادي إلى المجتمع. ونبه الشيخ الخزعلي إلى أن: العراق يتعرض اليوم إلى هَجمَة هَمَجيّة، تستهدف وجود وهويّة وحضارة وتأريخ العراق، ومثال ذلك ما قامت به الزمر التكفيرية من استهداف للآثار العراقية، وهو أمر لم يٌقدم عليه أي حاكم أو جماعة عبر التأريخ في السابق، ممّا يدل على نوع الاستهداف الثقافي والحضاري الذي يتعرض لهُ العراق، ومن الضروري للكفاءات المهنية أن يكون لهم دور في الحفاظ على الهوية الثقافية للعراق وشعبه.  وفي ختام اللقاء أكد سماحته على ضرورة تصدي جميع أصحاب الكفاءات المهنية وبمختلف اختصاصاتهم، وضرورة النزول للشارع أكثر وتحسس احتياجات الناس وهمومهم، والسعي لقضاء حوائجهم بكل ما أمكن.

 

قد يعجبك ايضا
يمكنكم تحميل تطبيق عصائب اهل الحق ومتابعة الاخبار اولاً بأول

التحميل الآن
التحميل لاحقاَ
%d مدونون معجبون بهذه: