شهيد المقاومة الاسلامية السيد حيدر نوري الميالي

 

بطل خالد من شهداء المقاومة الاسلامية نقف معه في هذه الكلمات القاصرات لنلقي الضوء على جانب من سيرته الخالدة التي طرزها بالارتقاء الى مراتب الشهادة العظيمة ليلتحق بقافلة الخلود الحسيني . 
انه الشهيد السعيد السيد الهاشمي حيدر نوري الميالي الذي قدم نفسه الكريمة المعطاء دفاعا عن الدين والوطن وهو يتصدى لقوات الاحتلال الامريكي في عراق الصدرين .
 
ولد شهيدنا الغالي في مدينة النجف الاشرف عام 1970  في منطقة الجديدات وفيها عاش مع اسرته الكريمة واخوته الاربعة واكمل دراسته هناك حيث تخرج من اعداية الصناعة
كان من المجاهدين لمؤمنين الملتزمين وكان له دورا مشهودا في الانتفاضة الشعبانية التي قام بها الغيارى من ابناء العراق ضد نظام البعث المقبور عام 1990 .
وقد عرف بين اهله وابناء منطقته بولائه الكبير واتباعه لمنهج المولى المقدس محمد الصدر (رض) وكان من المواظبين على حضور صلاة الجمعة في مسجد الكوفة المعظم ونهل من عذب نمير فكر الصدرين الشهيدين
عرف باخلاقه العالية وادبه الجم وشارك بفعالية كبيرة في انتفاضة الشعب العراقي التي حدثت في عام 1999 اثر قيام النظام الصدامي البعيض باغتيال السيد الشهيد الصدر ونجليه المباركين ( رضوان الله عليهم ) .
 وبعد دخول قوات الاحتلال الامريكي الى العراق عام 2003 كان لشهيدنا الغالي موقف واضح ومشهود في رفضه للاحتلال وتصديه لمخططاته فكان من المسارعين الى الانتماء الى جيش الامام المهدي (عج) وقد شارك اخوته المؤمنين في كافة النشاطات والاعمال التي تكفل بها ابناء الخط الصدري للحفاظ على الممتلكات العامة وحفظ الامن والتصدي للافكار والمعتقدات الباطلة التي حاول اذناب الاحتلال ترويجها بينالناس .
وعن جهاده البطولي فالحديث يطول وتروي عائلته عنه (انه عاد ذات يوم فرحا مستبشرا فقال له اهله لقد سمعنا صوت انفجار من صوب نزلة الجدول القريبة من مسكنهم فأجابهم بعون الله تعالى لقد دمرنا رتلا لقوات الاحتلال  )
ويروي لنا احد افراد اسرته إنه وقبل استشهاد السيد حيدر شاهد السيد الشهيد الصدر (رض ) في الرؤية وقد  وضع تاجا جميلا على رأس شهيدنا الغالي ثم أجهش السيد الشهيد (رض) بالبكاء وتبسم بعدها  ولما سمع السيد حيدر رواية هذه الرؤية تبسم وقال اني مقبل على الجنة وكان يقول قبل استشهاده اني ارى الحور العين وارى الجنة
واصل شهيدنا الغالي عمله الجهادي ضد قوات الاحتلال حتى تحقق أمله باللحاق بركب الشهداء الخالدين لترتفع روحه الطاهرة في العاشر من حزيران عام 2004 .
فسلام عليه يوم ولد ويوم استشهد ويوم يبعث حيا

 

قد يعجبك ايضا
يمكنكم تحميل تطبيق عصائب اهل الحق ومتابعة الاخبار اولاً بأول

التحميل الآن
التحميل لاحقاَ
%d مدونون معجبون بهذه: