الشيخ الأمين قيس الخزعلي يستقبل وفدا من شيوخ قضاء المشخاب

 

استقبل الأمين العام لحركة عصائب أهل الحق سماحة الشيخ قيس الخزعلي بمكتبه في النجف الأشرف امس السبت، وفداً من وجهاء وشيوخ عشائر قضاء المشخاب من محافظة النجف الأشرف .ورحب الشيخ الخزعلي بالضيوف الذين أعربوا عن سعادتهم الكبيرة بلقاء سماحته، مؤكدين له أن المشخاب كانت ولم تزل تقدم الشهداء دفاعاً عن الوطن والعقيدة والمقدسات، مشيدين ببطولات المقاتلين في الحشد الشعبي وفي مقدمتهم أبناء العصائب .من جهته أكد الشيخ الخزعلي أن: “العراق واجه قبل ثلاث سنوات أكبر خطر بتأريخه، لأنه كان يستهدف وجوده والإنسان فيه، حتى أنه ليس كالاحتلالين البريطاني والأمريكي، اللذين كانا يستهدفان السيطرة على النفط، لأن الدواعش كانوا يخططون لتنفيذ مجازر شبيهة بمجزرة سبايكر في كل مكان من العراق”.

وكما بيّن الشيخ الخزعلي أنه: “توجد الآن سيارات تحمل السلاح لتحرير الموصل، تتوجه الآن حاملة الغذاء لأهالي الموصل النازحين، وهو موقف تأريخي من شأنه إفشال جهود التقسيم، وهو موقف يربك المعادلات الطائفية التي كانوا يخططون لها، ونحن الآن نخوض معركة الإنتصار السياسي لأن المعركة العسكرية حُسمت، ونحن الآن في مرحلة المعركة السياسية والحفاظ على الإنتصارات والمنجزات العسكرية التي تحققت .وأشار سماحته إلى أن: “جذر المشاكل وسببها كلها بالعراق هي المحاصصة والتوافقات الموجودة” ولذلك هم حريصون على خلق سيناريوهات طائفية جديدة للحفاظ على الوضع الطائفي والمحاصصة”وحول دور العشائر وأبنائهم في دعم الحشد الشعبي أوضح الخزعلي: “إن من واجبنا أن نُبيّن بأن الحشد الشعبي ليس فقط الموجود في الجبهات، وإنما كل ديوان ومضيف عشيرة وبيت هو حشد شعبي، لكي تصل الرسالة بأن الحشد الشعبي موجود في كل مكانوعن الموقف من الإنتخابات القادمة أكد الخزعلي: “إننا بحاجة إلى دماء جديدة ونظيفة في مرحلة ما بعد “داعش”، دماء ساهمت بتحرير العراق وإنقاذه من دنس التكفيريين الظلاميين. 

 

 

قد يعجبك ايضا
يمكنكم تحميل تطبيق عصائب اهل الحق ومتابعة الاخبار اولاً بأول

التحميل الآن
التحميل لاحقاَ
%d مدونون معجبون بهذه: