الشيخ الأمين قيس الخزعلي يؤم المؤمنين ويقيم صلاة العيد ويلقي خطبته

 

 أمّ الأمين العام لحركة عصائب أهل الحق سماحة الشيخ قيس الخزعلي، جمعا غفيرا من المؤمنين صباح اليوم الجمعة أول أيام عيد الأضحى المبارك، كما ألقى سماحته خطبة العيد مهنئا الأمة الإسلامية جمعاء والشعب العراقي بحلوله، ومباركا للجيش والحشد ماحققوه من نصر على أعداء الله وأعداء الإسلام. في أدناه غيض من فيض ماتناول سماحته في خطبته حول معركة تلعفر:

● نبارك عيد الانتصارات التي حصلت بتحرير مدينة تلعفر وكامل محافظة نينوى

● نأمل باستمرار الانتصارات الى تحرير كامل ارض العراق

● المرحلة التي تلي المعارك المأمولة هي تأمين الحدود العراقية السورية

● معركة تلعفر نظيفة وجرت بمشاركة ابناء الحشد الشعبي وهو ما اكدناه قبلا

● اكدنا سابقا ان مشاركة الحشد في اية معركة يعني معركة وطنية وسريعة بامتياز

● كان العامل الاول في حسم معركة تلعفر هو العامل النفسي بفعل الرعب من مشاركة الحشد

● اعتقد العدو ان حصانة اردوغان ستحول دون مشاركة الحشد واراد ان تكون اطول من الموصل

● كانت هناك مؤامرة وتخاذل في تهريب الدواعش والمعركة استغرقت اكثر من اسبوع

● جرى تهريب الدواعش الاتراك والتركمان ولم تكن هنالك مؤامرة في أصل معركة تلعفر

● تم تهريب الدواعش الروس والاجانب بواسطة البيشمركة وهو امر معلن

● سنستمر ان شاء الله في رتم المعارك السريعة وستتحرر كل ارض العراق خلال اشهر

● المرحلة المقبلة ستكون آمنة في العراق اذ سيجري تأمين الحدود من الخلايا النائمة وسواها

   وقد أنار سماحة الشيخ الأمين أسماع الحاضرين -والمستمعين على الهواء مباشرة- بما أثير مؤخرا من جدل حول الاتفاق اللبناني السوري في نقل عناصر من تنظيم داعش الإرهابي الى الحدود العراقية السورية، فقد وضع سماحته نقاط الشك فوق حروف اليقين لمن شكك في نوايا حزب الله من هذا الاتفاق، كما وضح سماحته الصورة التي حاول البعض قلبها لأغراض معلومة حول عملية نقل عدد من الإرهابيين الى منطقة البوكمال الحدودية، إذ قال سماحته بهذا الشأن:

● التفاوض الذي حصل بين حزب الله والحكومة السورية مع الدواعش اخذ مساحة جدل كبيرة

● لسنا في صدد الدفاع عن حزب الله بعدما بين سماحة السيد نصر الله موقفه واسباب القرار

● ما شهدناه خلال اليومين الماضيين الحرب الاعلامية الاشد بمشاركة الجيوش الالكترونية

● المعركة الالكترونية ضد حزب الله قادتها جيوش تابعة للتحالف الاميركي والسعودي والطائفيين

● تم تصوير موضوعة نقل الارهابيين على انه تآمر وخيانة للشعب العراقي

● موقف محبي المقاومة كان معاتبا وهو امر مقبول

● موقف المحايدين وصل الى مرحلة الاتهام بفعل الهجمة الاعلامية ولكن دوافعهم كانت وطنية

● يجب احترام موقف المحايدين بفعل الموقف الوطني الذي انطلقوا منه في نقد خطوة نقل الدواعش

● بذل التحالف الدولي والعربي بمساعدة بعض الاطراف الداخلية جهودا وذهبوا بعيدا حيال حزب الله

● حزب الله ليس جديدا على الساحة بل هو حزب كافح وقاتل داعش والارهاب

● السيد نصر الله شهد له الاعداء قبل الاصدقاء بصدقه ومبادئه وانطلاقه من الثوابت

● اتفاق حزب الله جرت فيها مراعاة المصلحة اللبنانية بالدرجة الاولى

● السيد نصر الله قال بوضوح ان قضية العسكريين اللبنانيين قضية جامعة ولم يكن الا التفاوض

● الاتفاق اللبناني دوافعه لبنانية داخلية بالدرجة الاساس

● عدم مراعاة الوضع الداخلي العراقي في الاتفاق امر وارد

● وجود 300 داعشي منكسر نفسيا لن يغير شيئا في معادلات المعركة

● الدواعش المنقولون ربما يسببون هزيمة نفسية لزملائهم لا الانتصار

● الوضع الداخلي العراقي هو الذي فرض مثل هذا الجدل والحشد لم يسلم للان من محاولات التشويه

● بعض الاراء كانت عبارة عن مزايدات ونفاق سياسي ولا سيما رأي التحالف الدولي

● الولايات المتحدة شعرت بغيرة متأخرة على الوضع العراقي فرفضت الاتفاق لنقل الدواعش

● الاف الدواعش موجودين منذ 3 سنوات ويدخلون من كل مكان بالعالم يوميا فاين كان الامريكيون؟

● لم يهطل الدواعش مع المطر او يظهروا من الارض بل جاءوا عبر الحدود وبمرأى الامريكيين

● ما يفعله الامريكيون محاولة لتشويه صورة العدو الاستراتيجي الاول لاسرائيل وهو حزب الله

● كثرت الجهات والشخصيات التي انتبهت الى خطر الحدود وتريد ان تذهب لقتال داعش

● لم يتحرك احد لقتال الاف الدواعش على الحدود عدا الحشد الشعبي

● ابناء الحشد الشعبي يمسكون الحدود وهم على ثقة وامانة بنجاح مهمتهم

● البعض يزايد ويقول بوصول الدواعش الى راوة لكن التحالف الاميركي يقول انهم لم يصلوا البو كمال

● شخصيات “عشائرية” دعت الى الاستنفار واخذ الحيطة بعد ان احتل الدواعش ربيعة ومناطق كثيرة قبلا

● المنتقدون لنقل داعش الى الحدود العراقية صمتت صمت القبور تجاه محاولات تقسيم العراق

● الكثيرون ارادوا من خلال اثارة الضجة حول حزب الله التسقيط السياسي للسيد نصر الله

● نوجه كل الاحترام والتقدير والاجلال لسيد المقاومة سماحة السيد نصر الله

● نوجه كل الشكر والتقدير لأبطال حزب الله لما قدموه من شهداء عندما وقفوا معنا في قتالنا ضد داعش

● قلوب كل الشرفاء في العراق والعالم هي مع حزب الله

● نحن مع حزب الله جبهة واحدة وخندق واحد ولن يستطيع احد ان يزعزع الثقة في قلوب المؤمنين

   وحول الشأن الكردستاني، وموقف رئيس الإقليم المنتهية ولايته مسعود بارزاني اللاوطني تجاه التحريض على الاستفتاء، ومحاولاته الخارجة عن القانون والمنافية للدستور بتدخلاته السافرة في محافظة كركوك، فقد أطنب سماحة الشيخ الأمين وأفاد بتذكيره أحداثا وتصرفات قام بها بارزاني وحزبه، بتسليط الضوء على مجابهته من قبل البرلمان والحكومة. ومما أورده ضمن خطبته بهذا الشأن المقتطفات التالية:

● موقف كردستان فيما يتعلق باستعداد البيشمركة للتعامل مع الدواعش نفاق سياسي

● موقف البيشمركة يتناقض مع تصريحات بارزاني الذي قال اننا لن نقاتل على ارض ليست كردستانية

● شمول كركوك باستفتاء الانفصال مؤشر خطير وفيه دلالات خطيرة على وحدة العراق وسيادته

● يجب ان يكون هناك موقف واضح وقوي من شمول كركوك بالاستفتاء

● تهديد امن ووحدة وسيادة العراق مسألة خطيرة جدا

● ردود الافعال تجاه شمول كركوك بالاستفتاء ليست بالمستوى المناسب وخصوصا من البرلمان والحكومة

● يجب على البرلمان العراقي ان يقوم بموقفه التاريخي تجاه محاولات شمول كركوك بالاستفتاء

● بارزاني يسعى الى ضم جزء من شمال ديالى وشرق صلاح الدين وسهل نينوى وتلعفر وسنجار الى الاقليم

● العراق الان اكثر قوة وطنيا والتعويل على الشيعة والسنة اصبح نفسا من الماضي

● قوات مسعود بارزاني لم تستطع ان تدافع عن اربيل عندما هاجمتها داعش لولا دعم الطيران الامريكي

● نحذر الشعب الكردي من الانجرار والسعي وراء مشاريع مسعود بارزاني العائلية

 

قد يعجبك ايضا
يمكنكم تحميل تطبيق عصائب اهل الحق ومتابعة الاخبار اولاً بأول

التحميل الآن
التحميل لاحقاَ
%d مدونون معجبون بهذه: