الشيخ الأمين قيس الخزعلي يحضر مهرجان النصر في كربلاء ويلقى كلمة قيمة

 

حضر الأمين العام لحركة عصائب أهل الحق سماحة الشيخ قيس الخزعلي، مهرجان النصر في كربلاء المقدسة، كما حضره الامين العام لمنظمة بدر الحاج هادي العامري ومدير مكتب كربلاء الشيخ سعد السعدي وكادر مكتب كربلاء. وقد كان من ضمن الحضور شخصيات سياسية وقيادية ودينية ووجوه العشائر من محافظات العراق كافة، وعوائل الشهداء. 

 وقد ألقى سماحة الشيخ الخزعلي كلمة قيمة في المهرجان، ألقى فيها الضوء على الدروس المستنبطة من التجربة التي مر بها العراقيون خلال السنوات الثلاث الماضية، إذ حدد سماحته العدو الواضح والعدو الذي يرتدي زي الصديق، وكيفية التمييز بينهما، وشدد على عدم الوقوع في الخديعة من قبلهما.

 كما أشار الى ضرورة التفاف العراقيين جميعهم حول المرجعية الدينية ودولة العراق والقوات المسلحة، بغية الوصول الى بر الأمان والعيش في بلد آمن مطمئن. وأشاد سماحته بوعي المرجعية الرشيدة التي حمت العراق، ونوه الى تأكيدها ببقاء الحشد الشعبي لضمان مستقبل العراق. وقد عاهد المرجعية بالتأييد والالتزام بما جاءت به. واستنكر موقف الولايات المتحدة في دعم داعش عكس إعلانها بمحاربته.

 وقد توجه سماحة الشيخ الأمين بعد انتهاء المهرجان الى مرقد الإمام الحسين وأخيه العباس (عليهما السلام). وفي الآتي من سطور مقتطفات من فيض ماورد في كلمته:

 

⦁ علينا جميعا ان نعرف من هو صديقنا ومن هو عدونا بعد المحنة التي مرت بنا

⦁ يجب علينا ان لا نُخدع وان نعرف صديقنا من عدونا

⦁ العدو الثالث هو النظام السعودي الذي صرف عشرات المليارات لتهديم العراق

⦁ الجمهورية الاسلامية وقفت معنا ونثمن التضحيات والدماء التي قدمتها معنا وكذلك حزب الله اللبناني

⦁ نتائج عظيمة حصلت بعد الانتصار اهمها القضاء على النفس الطائفي وهذه نعمة نعيشها

⦁ علينا جميعا ان نلتف جميعا حول مرجعيتنا الدينية ودولتنا العراق وقواتنا المسلحة

⦁ مرجعيتنا بوعيها حمت العراق وهي اليوم تؤكد بقاء الحشد الشعبي لضمان مستقبل العراق

⦁ نعلن تأييدنا والتزامنا بكل ما ذكرته المرجعية اليوم ونعاهدها ان نكون صمان امان

⦁ نتائج عظيمة حصلت بعد الانتصار اهمها القضاء على النفس الطائفي وهذه نعمة نعيشها

⦁ الولايات المتحدة لم تقدم الدعم في الحرب على الارهاب ولم تقصف داعش الا دفاعا عن اربيل

 

 

قد يعجبك ايضا
يمكنكم تحميل تطبيق عصائب اهل الحق ومتابعة الاخبار اولاً بأول

التحميل الآن
التحميل لاحقاَ
%d مدونون معجبون بهذه: