بيان المكتب السياسي لحركة اهل الحق في المؤتمر الصحفي حول الاحداث الاخيرة

 

عقد المكتب السياسي لحركة المقاومة الاسلامية أهل الحق مؤتمرا صحفيا في مقره ببغداد حول الاحداث الاخيرة التي شهدها البلاد حضره جمع من وسائل الاعلام المرئية والمقروءة ، وقد اصدر المكتب السياسي بيانا صحفيا أكد فيه على ان ايادي الاجرام المعروفة مازالت تكرر محاولاتها البائسة للنيل من سمعة المقاومة الاسلامية عبر الاراجيف والاكاذيب التي تحاول ضرب الوحدة الوطنية والاخلال بأمن العراق وهذا نص البيان : 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

يوماً بعد آخر تتكالب على شعبنا الصابر أيادي الأرهاب والخيانة والتضليل في محاولات مستمرة صادرة من مصدر الأجرام نفسه في لعبة أصبحت واضحه للعراقيين جميعاً بثبوت عناصرها وسوء هدفها المتمثل بالنيل من وحدة وأمن البلاد ولم يكتفي اصحاب المشروع التدميري بقبح ولؤم مشروعهم بل راحوا يلصقون التهم بغيرهم في استهداف واضح لهذه الجهات ثمناً لوطنيتها ووقوفها بوجه الأجندة التي يحملها أصحاب هذا المشروع .

 لقد شهدت هذه الأيام حملة تضليل وتشويه  تجاه المقاومة الاسلامية حركة أهل الحق ونحن اذ نؤكد انها محاولات قديمة جديدة تهدف الى النيل من سمعة المقاومة الاسلامية من جهة .. وصرف النظر عن المجرمين الحقيقيين من جهة أخرى ، حيث أتهمت الحركة سابقاً بعمليات الأغتيال بالأسلحة الكاتمة للصوت ثم تبين ان جهات سياسية مشاركة في الحكومة هي التي تنفذ هذه العمليات بالاستفادة من أمكانات الدولة .

ونؤكد لأبناء شعبنا العراقي الصابر أننا ننفي نفياً تاماً كل الأتهامات الموجهة إلينا ونذكر بمضامين الرسائل التي وجهها سماحة الامين العام في الذكرى السنوية العاشرة لتأسيس الحركة والتي دعا فيها أبناء الشيعة والسنة ان لا يصدقوا لمن يقول لهم بأنكم في حالة أستهداف متقابل ودعاهم فيها الى الحفاظ على وحدة العراق والعيش بتآخي وسلام لأنه خيارنا الوحيد .

ونقول ان الذي أستهدفنا في الأمس هو نفسه يعود اليوم ليستهدفنا من جديد أمثال المدانين ( طارق الهاشمي ، ومحمد الدايني ، وعبد الناصر الجنابي ) والذي ثبت قضائياً أدانتهم بقيادة مجاميع مسلحة تقتل العراقيين كما لا نستثني من الأتهام بعض السياسيين دعاة التقسيم ومثيري الشحن الطائفي وصولاً الى هدف الاجندة الاقليمية التركية القطرية الداعية الى تقسيم العراق وأشعال الحرب الطائفية فيه من جديد ، وما مؤتمرهم الذي عقد برعاية العثمانيين الجدد الا أستكمالاً لهذا المشروع الخطير على وحدة وسلامة العراق والمنطقة أجمع .

ثم أن من المفارقات والملفت للنظر ان بعض الفضائيات تنسب التهم الى جهات وشخصيات وطنية فيما تتغافل عن المدانين والهاربين من وجه العدالة بل وصل بها الامر أنها لا تنسب ما يجري من أحداث أجرامية الى تنظيم القاعدة الارهابي رغم تبني القاعدة الى هذه الاعمال.

 

وأخيراً نعاهد شعبنا بكل أطيافه وقومياته بأن نكون عند حسن ظنه .. وأن نعمل بكل ما أوتينا من قوة على ترسيخ اللحمة الوطنية وأفشال مخططات الاعداء .

 

 

والله ولي التوفيق

 

حركة اهل الحق

المكتب السياسي


 

 

قد يعجبك ايضا
يمكنكم تحميل تطبيق عصائب اهل الحق ومتابعة الاخبار اولاً بأول

التحميل الآن
التحميل لاحقاَ
%d مدونون معجبون بهذه: