بالصور.. الشيخ الأمين يستقبل أعضاء رابطة أخوة زينب "ع" الطلابية في كركوك

 

 استقبل  الأمين العام لحركة عصائب أهل الحق سماحة الشيخ قيس الخزعلي اليوم السبت، في مكتبه بالنجف الأشرف مجموعة من رابطة أخوة زينب “ع” من طلبة جامعة كركوك.

وقد استهل سماحته لقاءه معهم بحمد الله وشكره على ما تحقق من نصر، حيث قال: “نحمد الله تعالى على النصر الكبير الذي منّ الله تعالى به علينا ونشكره لأن المشاريع التي كانت تهدد العراق كانت من الخطورة بحيث أنها لا يُمكن منعها لولا التوفيق الإلهي فكانت هناك تهديدات وجودية وسياسية وتقسيمية إنفصالية تم الإنتصار عليها جميعا”. وقد أفاض الشيخ الخزعلي على اللقاء جوا حميميا بالتوجيه والنصح والتذكير، حاثا ضيوفه على إدامة الانتصار بإحلال السلام وإفشاء روح التسامح. 


في أدناه غيض من فيض ما تفضل به سماحته:

 

● مهمتنا الآن هي المحافظة على الإنتصار الذي حصل وعلى ثماره وهي مسؤولية لا تقل أهمية وصعوبة عن مهمة تحقيق الإنتصار.

● من كان يُعاني من سياسات التغيير الديموغرافي عن طريق التعريب على يد النظام المباد مارسوا نفس الأسلوب من خلال سياسة التكريد.

● أنا شخصياً أعتقد بأن الأكراد هُم جزء من العراق إذا كان ذلك برغبتهم ونحن نتمسّك بكل من يتمسّك بعراقيته.

● أنا أتصور بأن المكون الكردي قد عانى كثيراً من سياسات النظام المباد وأن هذا الكون عانى أيضاً من سياسات الإنفصاليين الأكراد وهو أمر ينطبق أيضاً على المكون السني والشيعي.

● مشروع الإنفصال الكردي فشل، وتأجل على الأقل خمسون عاماً ولا يُمكن إعادة العجلة إلى الوراء في مدينة كركوك وواقع الحال الجيد فيها.

● علينا أن نتعامل مع الآخرين بأسلوب وثقافة ونهج أهل البيت “ع” والعلماء من خلال تصرفاتنا وسلوكياتنا لتسود حالة الوضوح والقناعة والتفاهم والمودة في كركوك.

● من الضروري أن يحصل الأمن والإزدهار في كركوك وأن لا نتصرف بعقلية الثأر والإنتقام وإن شاء الله فإن المرحلة القادمة هي مرحلة خير ومن سُنن التأريخ أن من يعيش الأزمات والمحن فإنه سيعيش المسؤولية والقدرة على حلها لاحقاً وجيلكم هذا عاش أزمات ومحن كثيرة تؤهله لأن يقود العراق في المستقبل القريب.

 

قد يعجبك ايضا
يمكنكم تحميل تطبيق عصائب اهل الحق ومتابعة الاخبار اولاً بأول

التحميل الآن
التحميل لاحقاَ
%d مدونون معجبون بهذه: