الشيخ الأمين في احتفالية النصر: نحن الآن أمام فرصة تأريخية وعلى جماهير الحشد الشعبي أن تحسن الاختيار

 

حضر الأمين العام لحركة عصائب أهل الحق سماحة الشيخ قيس الخزعلي، احتفالية النصر التي أقامتها حركة الصادقون في محافظة واسط، وأكد سماحته في كلمة ألقاها في المناسبة على عدة نقاط منها:

 علينا أن نشارك في محاربة دواعش الفساد بل أن محاربة دواعش الفساد أهم لأنهم هم الذين تآمروا على العراق وتسببوا بإدخال الدواعش للعراق.

  تقع على عاتقنا جميعاً مسؤولية القيام بواجبنا في هذه المرحلة التأريخية المهمة، وأول شيء علينا هو أن نحمد الله تعالى لأنه بالشكر تدوم النعم.

  أي إنتصار عسكري إذا لم يُلحق بإنتصار سياسي فإن كل هذه الإنجازات يُمكن أن تذهب سدى، ولنا شاهد في ذلك بثورة العشرين التي تحقق فيها الإنتصار العسكري ولكن الثوار لم يُلحقوها بإنتصار سياسي وإكتفوا بإستيراد الحل من الخارج، والنتيجة أنهم أصبحوا مُشردين وضحايا للمقابر الجماعية ومُعتقلين.

  بعد مدة زمنية، إذا حكمنا الفاسدون والذين لم يُقدموا شيئاً من أجل هذا النصر، فإنه من الممكن أن يُزور التأريخ كما حصل مع تأريخ ثورة العشرين، فتسمع حينها (أن الحشد الشعبي قتل الكثير من الأبرياء وأن قوات التحالف هي التي حررت العراق وحققت النصر).

  يجب أن يعقب الإنتصار العسكري إنتصار سياسي، بالحفاظ على السيادة العراقية والحفاظ على وحدة العراق، وعدم السماح للإنفصاليين بتنفيذ مشروعهم، وتغيير الوجوه الفاسدة ومحاكمتهم، وإسترجاع الأموال التي سرقوها، وتثبيت الحشد الشعبي، وتحويل عديده كاملاً إلى ملاك الدولة الدائم، وإعطاء حقوقهم كاملة.

  الإنتصار السياسي لا يحصل إلا من خلال التغيير في جميع مؤسسات الدولة، وكما شاركنا في محاربة الدواعش، علينا أن نشارك في محاربة دواعش الفساد.

  نحن الآن أمام فرصة تأريخية، وعلى جماهير الحشد الشعبي أن تحسن الإختيار، وأن لا تبقى مترددة لتحقيق الإنتصار السياسي.

  من أجل الحفاظ على بقاء الحشد الشعبي كمؤسسة عسكرية مهنية قوية تحفظ وضع العراق في المستقبل، يجب أن نحقق الإنتصار السياسي.

 

قد يعجبك ايضا
يمكنكم تحميل تطبيق عصائب اهل الحق ومتابعة الاخبار اولاً بأول

التحميل الآن
التحميل لاحقاَ
%d مدونون معجبون بهذه: