الشيخ الأمين من قضاء الحمزة الغربي: "قررنا أن نشارك ونتصدى بأنفسنا للإصلاح السياسي"

 

 

حضر الأمين العام لحركة عصائب أهل الحق سماحة الشيخ قيس الخزعلي المهرجان الإنتخابي الجماهيري الذي أقامته الحركة في قضاء الحمزة الغربي بمحافظة بابل وسط حضور جماهيري حاشد. وأكد الشيخ الخزعلي أن الوضع الإقتصادي في العراق لو بقي لمدة 15 خمسة عشر عاماً قادمة بل لو بقي 150 مائة وخمسون عاماً قادمة بيد هذا النفر السياسي وبهذه الطريقة من الإدارة وتحت هذا النظام فإنه لن يحصل أي خير ولن يقدموا شيئا حقيقيا.

وأضاف الشيخ الخزعلي أن المرجعية تقول أن المجرب (الفاشل) لا يجرب ونحن جربناهم دورة وثانية وثالثة ولم يستطيعوا أن يُقدموا شيئاً لذلك.

ونبّه سماحته إلى أن التصدي للإرهابي أسهل من التصدي للفاسد لأن الإرهابي في وضح النهار وبشكل صريح وعلني يقول (أنا إرهابي داعشي) ولكن الفاسدين في وضح النهار وكلنا نعلم حقيقتهم فهم يقولون نحن أهل الإصلاح والصلاح ونحن الذين ندير الدولة.

وأشار الشيخ الأمين إلى أن الإرهابي يُمكن أن تواجهه ولا يستطيع أحد أن يلومك أما الفاسد فيستطيع أن يستعمل القانون ضدك لأنه هو الذي يمتلك القرار فيجب أن نعلم أن الفاسدين لا يقلون ضرراً عن الإرهابيين ويجب علينا أن نقف نفس الموقف ونتكاتف جميعاً كل الخيرين من أبناء هذا الشعب وأن نقف الموقف المطلوب أمام الفاسدين.

وبين سماحته أننا اليوم أمام فرصة لأن الله تعالى لا يظلم أحداً وهو يعطي فرصة لكل العراقيين لكي يحددوا مصيرهم بعيداً عن المجاملات والإستجابة للمال السياسي وشراء الذمم ويكفينا مرجعيتنا الدينية التي أوضحت بصريح العبارة شر الفاسدين وكيفية الإنتباه لهم والحذر منهم عندما ذكرت في بيانها بأنه كما أن من المهم أن تتعرفوا على السيرة العملية للمرشح يجب عليكم أن تبحثوا عن السيرة العملية لرئيس القائمة. أي أن المرجعية عندما تأتي وتحذر وتنبه إلى أهمية أن تنظر إلى القائمة كما هو مهم أن تنظر إلى الشخص وعندما تأتي المرجعية وتقطع الطريق أمام كل من يتكلم بإسمها فإن هذه الأمور كلها رسائل واضحة ينطبق عليها قوله تعالى في القرآن الكريم (لِيَهْلِكَ مَنْ هَلَكَ عَنْ بَيِّنَةٍ وَيَحْيَا مَنْ حَيَّ عَنْ بَيِّنَةٍ وَإِنَّ اللَّهَ لَسَمِيعٌ عَلِيمٌ).

 

قد يعجبك ايضا
يمكنكم تحميل تطبيق عصائب اهل الحق ومتابعة الاخبار اولاً بأول

التحميل الآن
التحميل لاحقاَ
%d مدونون معجبون بهذه: