حركة اهل الحق الاسلامية تصدر بيانا بمناسبة يوم القدس العالمي

 

اصدرت حركة اهل الحق الاسلامية بيانا بمناسبة يوم القدس العالمي الذي يقام في الجمعة الاخيرة من شهر رمضان المبارك .

واكدت الحركة في بيانها عل اهمية ومكانة هذا اليوم المبارك الذي اطلقه الزعيم الراحل السيد روح الله الخميني قدس سره الشريف نصرة للمستضعفين واحياء لقضية العرب والمسلمين الكبرى ، واكد البيان على ضرورة وعي الشعوب المسلمة لاهمية وخطورة المشروع الغربي الصهيوني الذي يعمل على تقسيم واضعاف العرب والمسلمين ليسهل عليه تنفيذ مآربه الدنيئة في المنطقة والعالم .

وهذا نص البيان

بسم الله الرحمن الرحيم

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أفضل الخلق أجمعين حبيب إله العالمين سيدنا ومولانا أبي القاسم محمد وعلى اله الطيبين الطاهرين . يقول الله جل شأنه {إِنْ أَحْسَنتُمْ أَحْسَنتُمْ لِأَنفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا فَإِذَا جَاء وَعْدُ الآخِرَةِ لِيَسُوؤُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُواْ مَا عَلَوْاْ تَتْبِيراً }الإسراء7 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته… ونحن نعيش هذا الأيام والليالي المباركة من هذا الشهر الفضيل شهر رمضان والذي هو شهر لتجديد الروح وانبعاث المؤمن من جديد لذا كان دوماً شهراً للانتصارات ونحن نعيش هذا الأيام المباركة ونستذكر بفخر واعتزاز الدعوة التي وجهها أية الله العظمى سماحة السيد الخميني(قدس سره)بجعل الجمعة الأخيرة من شهر رمضان يوماً للقدس , فبعد شهر من الصيام والقيام والتطهر من أرذال الدنيا وأوساخها وفيما المسلمون في ذروة العبادة عليهم إن يتذكروا القدس الجريح الدامي والنازف بلا توقف وان يجعلوا القدس في مركز اهتمامهم وان يتسلحوا بالوعي والفكر والممارسة الجادة الملتزمة وعليهم إن يحيوا هذا اليوم المقدس في هذا الشهر المقدس للمدينة المقدسة .والتي مازالت ترزح تحت وطأة الاحتلال وعلينا إن نلتفت جميعاً إلى الخطر الذي تتعرض له أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين وان نعي جميعاً إن القدس ليست مجرد قضية فلسطينية أو عربية فقط ولكنها إسلامية أيضا والإسلام هو الذي يعطي الهوية الشاملة للصراع من حولها وهنا لا بد لنا إن نذكر قول المولى المقدس الصدر (قدس سره ) : (( إن الثورة الفلسطينية وان كانت ثورة الشعب الفلسطيني إلا أنها ثابتة في ذمم المسلمين )) . ومن هذا المنطلق يجب علينا إن لاننسى إن القدس هي قضية العرب والمسلمين الكبرى لما تعرضت له هذا المدينة وشعب فلسطين عامة لعملية اقتلاع كبرى من أرضه ولأكبر عملية سطو في التاريخ نفذها المشروع الغربي الصهيوني على ارض فلسطين الحبيبة اخذين بنظر الاعتبار المرحلة الدقيقة والحرجة التي تمر بها امتنا الإسلامية من إخطار جسام تضاهي بل تفوق الإخطار التي حاكها لنا الغرب سابقاً من تقسيم وسلب الأراضي المقدسة فنحن اليوم نقف على حافة ( سايكس بيكو ) جديدة تطال اغلب إن لم نقل كل البلاد العربية والإسلامية والغرض منها تقسيم أوطاننا بالصراعات المذهبية والطائفية والعرقية واستبدالها بالصراع الإسلامي الصهيوني فيجب على الجميع إن يلتفت الى خطر هذا المخطط الخبيث ومواجهته والالتفات إلى إن العدو الحقيقي هو هذا الكيان الغاصب والمحتل للأرض المقدسة الشريفة وان تتوحد الجهود لمواجهته بكل الطرق الممكنة وصولاً إلى تحرير ارض فلسطين الحبيبة من دنس الاحتلال وان نعمل جاهدين على إفشال كل مخططات الاحتلال الغاصب للنيل من أرضنا ومقدساتنا وكما قال سماحة السيد الخامنائي اعلى الله مقامه في إشارة إلى هذا المعنى حيث قال سماحته (إذا أحيا العالم الإسلامي هذا اليوم بالمعنى الصحيح للكلمة إن شاء الله واغتنمه لإطلاق الهتافات ضد الصهاينة الغاصبين فسوف يهزم العدو هزيمة كبيرة ويفرض عليه التراجع )

وأخر دعوانا ان الحمد الله رب العالمين

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حركة أهل الحق الاسلامية


البيان


 

قد يعجبك ايضا
يمكنكم تحميل تطبيق عصائب اهل الحق ومتابعة الاخبار اولاً بأول

التحميل الآن
التحميل لاحقاَ
%d مدونون معجبون بهذه: