الصفحة الرئيسية \ الامين العام

الشيخ الخزعلي: الموقف الحكومي ازاء جريمة القصف التركي ضعيف ولا يتناسب مع انتهاك حرمة الدم العراقي

اكد الأمين العام لحركة عصائب اهل الحق ، سماحة الشيخ قيس الخزعلي، اليوم الجمعة، ان القصف التركي الذي طال المدنيين في زاخو جريمة نكراء واضحة الملامح والأدلة عليها كاملة ، فيما انتقد الموقف الحكومي ازاء الجريمة، عادا اياه ضعيفا وغير مقبول ولا يتناسب مع انتهاك السيادة وحرمة الدم العراقي.

و قال سماحة الشيخ الخزعلي ، خلال تقديمه التعازي لعائلة احد شهداء المجزرة التركية في دهوك ، ان الأجهزة الأمنية اكدت ان السلاح والقذائف المستخدمة بقصف المدنيين في محافظة دهوك ، تعود للجانب التركي ، معتبرا  أي محاولة تنصل من الحكومة التركية بأنها مرفوضة وعليها الاعتراف وتحمل مسؤولية الجريمة .

و انتقد سماحته الموقف الحكومي ازاء جريمة قصف المدنيين في زاخو من قبل القوات التركية ، عادا اياه ضعيفا وغير مقبول ولا يتناسب مع انتهاك السيادة وحرمة الدم العراقي ، معربا في الوقت ذاته عن امله بمجلس النواب أن يصدر قرارا بوجوب خروج القوات التركية من العراق فورا .

و اشار سماحته ، الى ان موقف البرلمان وفصائل المقاومة وموقف أبناء الشعب سيكون بمستوى حدث القصف التركي ، مؤكدا ، جهوزية فصائل المقاومة لتنفيذ قرار الشعب العراقي والبرلمان ، و في حال لم تعتذر القوات التركية وتتحمل المسؤولية فانها سوف تدفع ثمن الدماء البريئة .

و اضاف الشيخ الخزعلي، ان العراقيون أصحاب غيرة لا يقبلون على انتهاك دمائهم وسيقاطعون البضائع التركية ، مشددا  بالقول نحن قوم شرفاء لن نغزى في عقر دارنا وعلى اردوغان التوقف عن حلم احتلال الموصل ، فيما اكد ان العراق به رجال لن يسمحوا بالاحتلال التركي وعندهم قدرة الدفاع عن بلدهم.

و تابع سماحته ،  سنقتص لدماء الشهداء وسنقاطع الأتراك الذين يحاولون احتلال شمال العراق وإنشاء قاعدة لهم ، فيما لفت الى ان  كل إنسان عراقي هو ولي الدم وعليه مقاطعة البضائع التركية كي تدفع انقرة الثمن .