استنكر نواب كتلة الصادقون الخطوة الاستفزازية التي أقدمت عليها الحكومة في محافظة ذي قار.

النائب عبدالامير التعيبان أكد أن الدخول الى بيوت شيوخ قبائل ذي قار وتفتيشها . هو نكران لجميل تلك القبائل عندما ضحت بخيرة أبنائها الذين قدمتهم فداء للعراق ايام الملحمة مع داعش.

فيما رأى المتحدث بالمكتب السياسي لصادقون محمود الربيعي أن العشائر الاصيلة التي هتفت
(( الملعب للسيستاني الملعب .. لا لأمريكا ولا لسعود )) يجب ان تدفع ثمن هذا الهتاف .
لمن يسأل عن ما يحدث في ذي قار .

النائب نعيم العبودي تساءل عن الدافع الذي استندت خطوة الحكومة غير الموفقة، باستفزاز عشائر الناصرية التي قدّمت أغلى مالديها في سبيل حرية العراق وفي مواجهة داعش وأذنابها؟؟

فيما أكد النائب وجيه عباس أن الاساليب المستفزة لشيوخ العشائر في الناصرية غير موضوعية، فهذه العشائر كانت و مازالت صمام الامان للعملية السياسية و سلاحهم لم يكن في يوم من الايام خارجا عن القانون”.