حذر النائب عن تحالف الفتح حسن سالم من مغبة التعاقد مع شركة سعودية لإدارة النظام المروري في العراق عاداً الأمر مشروعا داعشيا ثانيا

وقال سالم في المؤتمر الصحفي، اليوم الأربعاء، ان ابرام عقد النظام المروري مع الشركة السعودية يمثل خطرا على الامن الداخلي للبلاد كونه يمهد لإستحواذ سلطات ال سعود على كافة معلومات الشعب العراقي .

وابدى سالم استغرابه من مجاملة الشركة السعودية عبر منحها العقد المروري على حساب امن العراقيين رغم كونها شركة غير رصينة وغير متمكنة امنيا في وقت يمتلك العراق منظومة امنية رصينة يمكنها اداء مهامها بفعالية عالية وسط غياب واضح لعروض الشركات العالمية الأخرى.

وانتقد سالم محاولات بيع مقدرات العراق نتيجة ماوصفه بدناءة النفوس والاغراءات المالية محملاً مجلس الوزراء تبعات الموافقة على أبرام العقد المروي مع الشركة السعودية.

فيما لفت سالم الى أن الحكومة تستغل نهاية عمر البرلمان للدورة الحالية وغياب السلطة الرقابية لابرام عقد النظام المروري مع الشركة السعودية داعيا كل الشرفاء بالبرلمان والحكومة و زعماء الكتل السياسية لافشال هذا المشروع الخطير واستدعاء وزير الداخلية ومدير المرور للاطلاع على تفاصيل هذا العقد المشبوه .